مدينةٌ غارقةٌ في أعمق حوضٍ للغوص في العالم … تعرّفوا إليها معنا

من كتابة
نيكول الطويل

شاركوا المقال

سطح هذا الحوض كباقي الأحواض، لكن في أعماقه تقبع خبايا خياليّة!

بعمق 60 مترًا وسعة 14 مليون لتر، تمّ افتتاح “ديب دايف دبي” في مدينة دبي، وهو عبارةٌ عن أعمق حوض غوصٍ في العالم، لينضمّ بذلك إلى موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية.

من الخارج، يتّخذ تصميم الحوض شكل محارةٍ عملاقةٍ، ليحاكيَ التراث الثقافي للإمارات العربيّة المتّحدة الذي تشكّل فيه مهنة الغوص لصيد اللؤلؤ جانبًا مهمًّا، وليسلّط الضوء على إصرار المستكشفين الإماراتيين وعلى إلهام الأجيال القادمة لتحقيق المزيد من الإنجازات.

أمّا من الداخل، فيروي الحوض قصة مدينةٍ غارقةٍ تحوي شوارع مهجورة تضم شققًا ومرآبًا وأسواقًا وممرات، ويمكن للغواصين من جميع المستويات استكشافها بكل تفاصيلها، كما في هذا الفيديو.

التجارب المتاحة أمام الزوار

 يمكن للزوار الاستمتاع بتجارب الغوص الحر، والغوص باستخدام معدات الغوص، كما يوفّر “ديب دايف دبي” دورات تدريبية لكافة المستويات ضمن بيئة آمنة وتحت إشراف نخبة من المدرّبين المحترفين.

ليس أعمق حوض غوصٍ في العالم وحسب!

ويشكل “ديب دايف دبي” أيضًا أكبر استوديو للأفلام تحت الماء على مستوى المنطقة، وذلك لأنّه يحتوي على غرفة تحرير وسائل الإعلام، مع جدار فيديو متعدد الشاشات، إضافةً إلى 56 كاميرا مثبّتة تحت الماء، ونظام إضاءة يضم 164 منفذًا للضوء ينتشر في جميع أنحاء حوض الغوص.

حوضٌ رائعٌ بكلّ ما فيه … حتّى نظام تنقية وتجديد المياه

وتتمّ تنقية المياه وتجديد دورتها كل ستّ ساعات بواسطة نظام هو الأضخم والأسرع من نوعه في المنطقة، وذلك باستخدام منقيات مصنوعة من صخر بركاني طبيعي شديد التمدد بالتسخين مع فلاتر طوّرتها وكالة ناسا، وأجهزة تعمل بتقنية الأشعة فوق البنفسجية، لتبقى درجة حرارة المياه 30 مئوية ممّا يوفّر بيئةً مريحةً للغوص.

هذا ليس كلّ شيء، هناك المزيد

ويضمّ الحوض متجرًا للغوص وآخر للهدايا مع مطعم بسعة 80 شخصًا من المقرر افتتاحه لاحقًا هذا العام، إضافةً إلى العديد من الأماكن المخصّصة للاجتماعات والفعاليات والمؤتمرات، بما في ذلك مراسم إطلاق المنتجات وعروض الأفلام والمؤتمرات والحفلات الاجتماعية.

 وتتيح المساحات الموجودة في الطوابق السفلية سواء ضمن المطعم أو الغرف الأخرى إطلالات رائعة تحت الماء.

via GIPHY

إنّه حوضٌ رائعٌ بكلّ ما للكلمة من معنى! فهل ستقومون بتجربة الغوص فيه إن سنحت لكم الفرصة؟ نتصوّر أنّ الجواب نعم، إلّا في حال كنتم تهابون أعماق المياه! لكن ربّما ستتخلّصون من هذا الخوف في هذا الحوض الفريد من نوعه، أليس كذلك؟ شاركونا آراءكم في التعليقات.

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


التعليقات

للتعليق، إنشاء اختبارات، كتابة مقالات، والعديد من المفاجئات، اشتركوا من هنا!

اترك تعليقا

أكثر المقالات قراءة

إختبارات شائعة