ماذا كنّا نلعب في صِغرنا؟ ومن لعبها مثلي؟ 

من كتابة
maroua-3

شاركوا المقال

اشتقنا لتلك الأيام الحلوة التي لن ترجع لنا أبدا.. 🥺

سنعود إليها الآن… 

1. لعبة الحبل

الكوردة بالجزائرية. 🤣♥

كنا نتسابق ونضع مباريات، والذي يحرز مئة قفزة يفوز بـ10 دينار لِيشري بها شيبس. 😭

Nature

2. لعبة البيت بالدمى 🥺💃🏻🕺

كنا مجموعة من الفتيات نخرج الدمى الخاصة بنا وأدوات الطبخ وكنا جيرانًا نقيم الأعراس والمناسبات. 😂

Nature

3. المدرسة المنزلية اللعبية ✌🏻😎

نحضر كرّاسًا مخربشًا مقطعًا ولوحًا وندرس كأننا تلاميذ، وأحيانًا كنا نتشاجر من سيكون الأستاذ. 🥴🎉

Nature

وكذلك كنا نغني أغنية حين نشكّل دائرة: 

وهي: “يا بنات يا بنات، أيوة، يا ستي بنات، أيوة، أبوكم مصري، أيوة، قاعد على كرسي، أيوة، يحسب في فلوسه، أيوة، فلوسه كثيرة، أيوة، مرتوا يامينا، أيوة، شابة وسمينة، أيوة، كالمندرينة…” 😜

وكذلك؛ “كوري كوري نسيمة نسيمة، خلتي حليمة طيبتنا الطمينة، بالسكر والفرينة، كي طلعنا جبل كوكو، لقينا العسكر يبكوا، قنلهم واشبيكم، قالونا دزاير ليكم، غمضوا عينيكم، ربي يعميكم… 123 ووو” 🥺🤣

من يشتاق لتلك الأيام الحلوة؟ دموع دموع… 😭🤧

ليت الطفولة تعود يومًا. 😔💔

Nature

*تمت إضافة تعديلات بسيطة من فريق حزر فزر

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


التعليقات

للتعليق، إنشاء اختبارات، كتابة مقالات، والعديد من المفاجئات، اشتركوا من هنا!

اترك تعليقا

3 تعليق

  1. مقال جميل، لكن لماذا المآسي يمكننا أن نلعبها حتى ونحن كبار، الصغار يحتاجون لناظرة في المدرسة المنزلية 😉😝 أنا طبعا أفعل هذا من أجلهم 😇
    أنت مبدعة يا مروى 😘😘😘

أكثر المقالات قراءة

إختبارات شائعة