حِزام كويكبات باسم فتاةٍ مصريّة شابّة 🌌 تعرّفوا على هذه القصّة الرائعة!

من كتابة
محفوظ

شاركوا المقال

فتاة مصريّة تغزو الفضاء باسمها

استطاعت ياسمين مصطفى الفتاة العربيّة المصريّة صاحبة الـ 23 عاماً من إطلاق اسم عائلتها على حِزام كويْكبات في الفضاء الخارجيّ، وذلك بعد أن كرّمتها وكالة الفضاء الأميركيّة “ناسا” بتسمية مجموعة الكويْكبات التي اكتشفتها بين المشتري والمرّيخ باسم عائلتها.

ياسمين ابنة محافظة دمياط المصريّة  والّتي نشأت في أسرةٍ بسيطة لوالد متوفّي منذ نعومة أظافرها، وبرغم ظروفها الصعبة إلاّ أنها دائماً ما أظهرت قدرةً على الإبداع والابتكار منذ صغرها، حتّى استطاعت وهي في سِنّ الـ 17 من المشاركة في معرض “إنتل” للعلوم والهندسة.

وتمكّنت ياسمين من حصد المركز الأوّل على المستوى العالميّ عن فئة علوم الأرض والبيئة، بمشروعها الّذي حمل اسم “طاقة قش الأرز”، الّذي يتمحور حول تنظيف وتنقية مصادر المياه ثمّ استغلالها لحلّ مشكلة الكهرباء وتقليل تلوّث الهواء، فازت ياسمين من بيْن 1,700 متسابق من أكثر من 78 دولة حول العالم، لتصبح بذلك أوّل عربيّة تتمكّن من الفوز بهذه الجائزة منذ انطلاقها!  

لكن، ما الّذي دفع ناسا بتمسية الكويْكبات على اسم فتاةٍ مصريّة تبلغ من العمر 19 عاماً؟

بعد فوز ياسمين بجائزة معرض إنتل للعلوم والهندسة، قامت وكالة ناسا بتسمية حزام الكويْكبات الّتي كانت قد اكتشفته في عام 2000 باسم “MOUSTAFA 31910″، وذلك تقديراً لاختراعها وتشجيع الشباب حول العالم للابتكار وتحدّي الظروف الصعبة وعدم الاستسلام لها مهما كلّف الأمر، لتصبح ياسمين مثالاً يؤكّد أنّ المثابرة ستوصلكم لحلمكم عاجلاً أم آجلاً.

حتى وصل الأمر أن تختار شركة “هاينمان” الأمريكية قصّة حياة ياسمين لتكون نموذجاً يوضع فى كتابٍ طُبعت منه مليون نسخة ووزّعت على المدارس والجامعات، لتصبح قدوةً للطلبة الّذين يطمحون لتحقيق أحلامهم وتجاوز محيطهم بالتدرّج نحو أعلى مراتب العلم والشرف. 

يَكْمن في داخل كلّ واحدٍ منّا ذكاءٌ خاصّ  وقدراتٍ مختلفة، كلّ ما عليكم فعله هو البحث عميقاً داخلكم لإيجاد موهبتكم المدفونة، حينها فقط تستطيعون التغّلب على الصِّعاب وتحقيق أحلامكم وإفادة مجتمعكم ووطنكم، خذوا قصّة ياسمين المذهلة. هذه دفعةً لكم للبدء في تغيير حياتكم وإحداث الفارق.

الآن إذن، أخبرونا في التعليقات عن موهبتكم الخفيّة وكيف ستبدؤون العمل على تنميتها؟ 

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


التعليقات

للتعليق، إنشاء اختبارات، كتابة مقالات، والعديد من المفاجئات، اشتركوا من هنا!

اترك تعليقا

أكثر المقالات قراءة

إختبارات شائعة