نصائح فعّالة جدًا للدراسة، ستحلّ كلّ مشاكلكم! جرّبوها معي..

7azarfazar-picture
من كتابة

شاركوا المقال

أهلًا بكم، لا بد أن أغلبنا حزين لأنه قد حان موعد الدراسة.

هذا لست أنا! فأنا فرحة وأشعر بالحماس لذلك..

لذا فكرت أن أقدم لكم نصائح للدراسة، ولا يهم إن لم تكن الأول، الأهم أن تنجح.

أحبوا الدراسة والمدرسة!

يجب أن تحبوا الدراسة والمدرسة، لا يجب أن تفرضوا عليكم ذلك، ولكن حاولوا.

كما أنه لا يجب أن تحبوا المدرسة بسبب الأكشن أو الأصحاب، 🤣 بل هذا لأنكم تحبونها نفسها.

لا نستطيع حب المدرسة والدراسة، ماذا نفعل؟

ليس من الضروري أن تحبوها، ولكن حبّها جزء رئيس من النجاح..

لدي طريقة أخرى لكم وهي..

اشعروا بالغيرة!

أجل الغيرة! ربما هي من جعلتني هكذا..

بسبب غيرتي، صرت دحيحة. كنت أغار من الأولى في القسم، فكنت أعتبرها كمنافسة وإلى الآن أعتبرها كذلك.

فكروا في كل ما يحصل عليه الأول في القسم.. أنا متأكدة أنكم تريدون ذلك، وتريدون الاهتمام نفسه.

الكل ينجذب للأول في القسم، و يحاول أن يصاحبه. وأحيانًا، تكون هناك معاملة خاصة للأول في القسم من قبل الأساتذة وعائلته.

لذا غر منه وتمنى أن تصير مثله، بل اعمل لتصبح كذلك وأفضل منه، ولكن بطريقتك الخاصة.

لا تجدي طريقة الغيرة؟

ستقولون لي: نحن نحصل على معاملة الأول في القسم نفسها، ونحن أفضل منه في العديد من الأشياء ما عدا الدراسة، ماذا نفعل؟

لا بأس! لدي طرق أخرى…

فكروا في والديكم!

أجل الأب و الأم! إنهما بمثابة إلهام…

يجب أن تفكروا في شعورهما، وأن لا تخيبوا ظنهما..

ربما قد يجعلكم هذا تشعرون بالثقل والضغط بأن تخيّبوا آمالهم.. ولكن لا! ثِقوا بأنفسكم وهم يثقون بكم كذلك.

يجب أن ثثقوا بأنفسكم كما يثقون بكم! أجل هذا هو المفتاح! ابذلوا جهدكم لأجل إسعاد والديكم، فعندها أنتم ستسعدون أيضًا!

ثقوا أنكم ستفعلونها..

نريد طرقًا كي لا يتشتت انتباهنا عند الدراسة..

لقد سئمنا من هذه المشكلة التي تحدث مرارًا وتكرارًا!

حسنًا، أنا أعرف لماذا يتشتت انتباهكم..

فأنا مثلكم تمامًا، والسبب الرئيسي لتشتت انتباه أغلبنا هو الهاتف.

سأخبركم شيئًا..

أقفلوا هواتفكم وضعوها في الوضع الصامت..

حاولوا الابتعاد عنها عند دراستكم. وإن أخدتم وقت راحة، لا تمسوا فيه الهاتف، بل ارتاحوا وكلوا شيئًا أو حاولوا اللعب مع الأطفال أو أي نشاط آخر غير الهاتف.

ادرسوا لنصف ساعة وارتاحوا لخمس دقائق أو 10، و عند الراحة افعلوا كما قلت لكم: لا تمسوا الهاتف.

و عند الانتهاء من دراستكم تستطيعون أخد الهاتف..

نواجه مشكلة في الحفظ، ماذا نفعل؟

حسنًا، لدي الحل.. إن كنتم تعانون من هذه المشكلة فسأقول لكم طريقة للتخلص منها.

فور أن تكتبوا الدرس، احفظوه.

لا يجب أن تتراكم عليكم الدروس حتى الامتحانات، فحينها لن تستطيعوا حفظ الدروس جيدًا، وسيكون ذلك صعبًا.. تذكّروا: أنا مثلكم تمامًا.

في المرة الأولى التي تكتبون فيها الدرس، إقرؤوه وافهموه، ثمّ حاولوا حفظه.

ليس من الضروري أن تكونوا قد أتقنتم حفظه في ذلك الوقت، ولكن بعد أسبوع افعلوا الشيء نفسه.

وعند الامتحانات، ستجدون أنفسكم محضرين لها على أكمل وجه، ستكونون بحاجة القليل من المراجعة، وها أنتم مستعدون!

ستتمنون حينها أن تكون ورقة الامتحانات أمامكم، وأن تنجزوا الامتحان من دون غش.

دعوني أحذّركم من موضوعٍ ما.. لا تغشوا في الامتحانات!

الغش الغش الغش.. نعم هذه الظاهرة التي أكرهها بشدة وتزعجني بشدة أيام الامتحانات.

زملائي في القسم يتحدثون معي فقط عندما يريدونني، وخصوصًا في أيام الامتحانات.. وعندما يكون هناك امتحان يطلبون مني أن أغشّشهم.

لا يجب أن يقوم أحد بالغشّ! لماذا تستعمل عقلك في الغش؟ ولا تستعمله كي تحفظ دروسك وتتجهز للامتحانات؟

لقد قال الرسول محمد صلى الله عليه و سلم (من غشنا فليس منا).

إن كنتم تعتبرون أن ما تقومون به ليس غشًا، بل مساعدة بعضكم أثناء الامتحانات، فهذا خطأ.

اتركوا الغش، فهو لن يجديكم نفعًا، فيوما ما ستحتاجون إلى ما في عقلكم ولن تجدوا من يساعدكم..

حسنا لقد فهمنا موضوع الغش.. ولكن هل تعطينا حلًا؟ إننا نسهر ولا نستطيع التركيز في الدوام!

إن كنتم تسهرون، فهناك سببان يجعلانكم تسهرون: الأول هو الدراسة والثاني هو الهاتف.

يجب أن تناموا باكرًا وتستيقظوا باكرًا.

إن كانت لديكم دراسة حاولوا أن لا تجهدوا أنفسكم، واستخدموا الطريقة التي أخبرتكم بها: ادرسوا لنصف ساعة وارتاحوا 5 دقائق أو 10 دقائق، واحفظوا الدرس فور كتابته.

في هذه الحالة، ستنتهون من دراستكم في وقت مبكر، ويمكنكم أخد الهاتف حينها ولن تسهروا.

سأقول لكم وقتا تنامون فيه ووقتًا تستيقظون فيه: ناموا في الساعة 10 واستيقظوا في الساعة 7 أو 8.

وإن لم تريدوا النوم في الساعة 10 ناموا في الساعة 11، أو في أي ساعة تفضلون، بشرط أن لا تظلوا مستيقظين حتى الساعة 12 أو أكثر ليلًا.

Nature

هيناتا متأكدة من نجاحكم!

لقد استخدمت في المقال أسئلة وأجوبة لها، و هذه هي الأسئلة التي فكرت في أنكم تريدون جوابًا عليها.

وإن كنتم تعانون من مشكلة أخرى حيال المدرسة، فأخبروني إياها في التعليقات وثقوا بأنفسكم.

مع السلامة! 💌

للمزيد من المحتوى المدرسي، طالعوا نصائح عن التنمر وخوضوا اختبار مدرسة الروابي للبنات.

*تمت إضافة تعديلات بسيطة من فريق حزر فزر

خصومات خاصة للأصدقاء

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


التعليقات

للتعليق، إنشاء اختبارات، كتابة مقالات، والعديد من المفاجئات، اشتركوا من هنا!

اترك تعليقا

تعليق واحد

أكثر المقالات قراءة

إختبارات شائعة