توزيع العلامات؟ يوم الرحلة؟ لنتذكّر معًا أكثر 8 مواقف مضحكة في المدرسة

من كتابة
نيكول الطويل

شاركوا المقال

فلنستقلّ باص الذكريات ونتذكّر أكثر 8 مواقف مضحكة في المدرسة.

بما أنّ المدارس فتحت أبوابها لتستقبل عامًا دراسيًّا جديدًا، دعونا نسترجع أجمل ذكرياتنا التي صنعناها في المدرسة، ونحن نعدكم أنّنا سنزرع البسمة على وجوهكم.

1. نافذة الدكان

عندما يحين وقت الاستراحة في المدرسة، يهرع التلاميذ للوصول إلى دكان المدرسة التي كانت عبارةً عن نافذةٍ صغيرة يتجمّع حولها كلّ تلميذ في المدرسة، للمكافحة والصمود من أجل تأمين لقمة العيش. 😂

2. يوم توزيع العلامات على التلاميذ

في اللحظة التي نسمع فيها تصفيقًا جماعيًا في أحد الصفوف المجاورة، نعلم أنّه قد حان الوقت للخبر المشؤوم: توزيع العلامات. 

وغالبًا ما ترافق هذه اللحظة الأعراض التالية: آلام في المعدة، تعرّق اليدين، عدم إيلاء أي اعتبار للأستاذ الذي يشرح في الصف، رجفة، شرود ذهني…

حسنًا إنّه موقف محزن في ذلك الحين😰، لكنّه من أكثر مواقف مضحكة في المدرسة الآن.

via GIPHY

3. يوم الخروج في رحلة

إنّه اليوم الذي نرتدي فيه أجمل ثيابنا ونملأ حقائبنا بالوجبات الخفيفة للذهاب في رحلة مع رفاقنا والأساتذة.

وهناك دائمًا ذلك المكان الذي نذهب إليه كلّ سنة، منذ دخولنا المدرسة حتّى تخرّجنا. ودعونا لا ننسى تلك الحصة الأولى التي كنّا ندرس فيها قبل الذهاب، والتي طبعًا لم نكن نستمع لأيّ كلمةٍ يقولها الأستاذ خلالها، وكان يبدو شكلنا هكذا فيها:

ويجب ألّا ننسى كيف كنّا نرقص في الباص💃:

4. طلّاب آخر مقعد

غالبًا ما يكون هذا المقعد مخصّصًا للمشاغبين الذين يمضون وقتهم يمزحون ويصدرون أصوات غريبة ويأكلون.

 كما أنّهم أصحاب القرار في شؤون الصف والموزّعون الحصريّون للعلكة في المدرسة. 😎

5. عندما يطلب منّا الأستاذ أن نقوم بمهمة

نشعر وكأننا ذاهبون في مغامرة عندما يرسلنا الأستاذ إلى مكتبه لنحضر له شيئًا، أو عندما يطلب منّا أن نمحي اللوح أو نوزّع الأوراق على التلاميذ، أو عندما نحمل محفظته!

كم كانت أحلامنا بسيطة 🤣

via GIPHY

6. إلقاء النشيد الوطني… والأصوات الطربية

كان صباح أول يوم في الاسبوع في معظم المدارس مخصّصًا لإلقاء النشيد الوطني.

ذلك الصباح الذي نسمع فيه أجمل أصوات التلاميذ، لنبدأ نهارنا بتفاؤل وحيوية. 🙂🙉

7. اجتماع الحمّام

لم نستطع مقاومة رغبة الذهاب إلى الحمّام عند وجود أحد أصدقائنا هناك، رغم عدم حاجتنا لذلك!

وكنّا نلتقي بزملائنا في الصفوف الأخرى هناك. ولا نعلم ما هو سبب المنافسة بيننا وبينهم! 

كانت لدينا روح الانتماء إلى شعبتنا وسياسة الرفض للآخرين، حتّى أنّنا كنّا نؤلّف أغاني لنهاجمهم فيها! 😈

8. صراخ التلاميذ

ومن مواقف مضحكة في المدرسة، نذكر أيضًا التلاميذ الذين يصرخون عندما يطفئ المدرّس الضوء، أو عندما يرنّ الجرس ليحين وقت الفرصة فيركضون ويصرخون بأعلى صوت. 

كانت لحظة استعادتهم للحريّة! لماذا كنّا نقوم بذلك؟😂

via GIPHY

إنّها مواقف مضحكة في المدرسة لا تنتسى أبدًا، بل تُحفر في الذاكرة، وعندما نتذكرها نبتسم لا إراديًّا، وكأنّنا نعيد إحياء كل ما في تلك المرحلة من براءة وطفولة جميلة، وأوقات فرح ومرح وضحك، وربما غضب ومشاكسات.

ولكنها تبعث على البهجة بكل تفاصيلها. ذكريات المدرسة هي من أجمل اللحظات التي تمرّ على الإنسان، حيث يدرك فيها جمال طفولته وفوضى مراهقته.

والآن يا أصدقاءنا، أخبرونا كم واجهتم من هذه المواقف المضحكة في المدرسة؟

وإلى أيٍّ منها تحنّون؟ نحن نحنّ إليها جميعًا! شاركوا المقال مع أصدقاء المدرسة لتسترجعوا أجمل الذكريات معًا. 🥰

اكتشفوا أيضًا هذه الحيل المدرسية لعودة ناجحة إلى المدرسة واكتشفوا مدى استعدادكم لذلك في اختبار العودة إلى المدرسة.

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


التعليقات

للتعليق، إنشاء اختبارات، كتابة مقالات، والعديد من المفاجئات، اشتركوا من هنا!

اترك تعليقا

أكثر المقالات قراءة

إختبارات شائعة