هل ينجح منصور الشهيل في أن يكون أوّل مصارع عربيّ في WWE؟

شاركوا المقال

“أرغب في إثبات أنّ الجميع على خطأ”

عندما نذكر جنسيّات مصارعي WWE وبلادهم، فإنّ  العرب يكونون في آخر هذه القائمة، حيث أنّنا لم نرى سابقًا أيّ  مصارع عربيّ  محترف خاصّةً مع WWE.

ولكن يحاول المصارع السعوديّ  منصور الشهيل جاهدًا تغيير هذه الفكرة، وذلك عبر مجموعة من الانتصارات في مباريات WWE المتنوّعة.

وقد ظهر البطل السعوديّ  في مباراة وديّة مع شيموس بطل WWE المعتزل، ويرى منصور أنّ  ظهوره في مباراة RAW خطوة هامّة في تاريخه الرياضيّ .

وتعدّ  مباريات RAW أشهر برنامج رياضي تمتلكه WWE، إذْ يذاع منذ عام 1993 بشكل مستمر في الولايات المتحدة بالإضافة لبثّه  حول العالم.

ويقول منصور في إحدى المقابلات ” كنت أشعر بالتوتّر، وهذا ما أكّد لي أنّ  الأمر حقيقيّ ، فقد كانت هذه فرصتي الوحيدة لأثبت نفسي وأصنع انطباعًا جيّدًا، وليس فقط لدى الجمهور بل لدى إدارة الشركة وكلّ  من يعمل بها” 

يحلم منصور بأن يكون قدوة لكل عربيّ  يرغب في احتراف المصارعة 

وليست هذه المرّة الأولى الّتي يشارك فيها منصور في بطولات WWE، فقد اُخْتير  عبر تجارب اختباريّة أقيمت في الرياض بالمملكة العربيّة السعوديّة. 

كما أنّه شارك في مباريات كثيرة مثل Super ShowDown ضدّ  المصارع Cesaro و Crown Jewel ضدّ المصارع Dolph Ziggler  بالإضافة لفوزه بمعركة ”البقاء للأقوى” ضدّ 51 لاعب مختلف. 

ويرى منصور أنّ  تجاربه السابقة ساعدته في الاستعداد لهذه اللحظة، وأضاف قائلًا: ” عندما شاركت في البطولات السابقة، كنت أشعر بأنّني في غاية السعادة، ولكن تنتهي البطولة وأعود للتدريب وحيدًا وهذا كان محبطًا لي، لذلك كنت أطمح للاستمرار في الظهور في  هذه البطولات وغيرها.” 

ويتحدّث منصور عن والده بكلّ  شغف، حيث أنّه سانده في بداية رحلته ولكنّه قال له:” في هذا المجال لم نرى عربيّا ينجح دون أن يُسخر منه أو يتعرّض للاضطهاد”.

ولذلك يؤمن منصور بأنّ  التمثيل هو أهمّ  خطوة في النجاح، ويقول ” عندما ترى أنّ  شخصًا ما قد حقّق حلمك، فإنّ  هذا يساعدك على تخيّله والشعور بأنّه أمر مقدور عليه”.

ويطمح منصور لأن يكون مثالًا يُحتذى به كلّ  من يرغب في احتراف المصارعة الحرّة والدخول إلى عالم WWE.

نتمنّى لمنصور كل التوفيق، وننتظر بشوق انتصاراته المقبلة في هذا المجال إن شاء الله !

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


التعليقات

أكثر المقالات قراءة