مقهى بوما في أبوظبي.. تعرّفوا على أحدث المقاهي حيث يربّون البوم 🥰

شاركوا المقال

البوم كائنات حساسة.. يمكنكم شرب القهوة والتعرف على ذلك بأنفسكم في هذا المقهى

في مقابلة أجريت مع مالك مقهى “بوما” قال: إن العديد من الناس يعتبرون البوم نذير شؤم، ولكن ما لا يعلمونه أنها طيور لطيفة وحسّاسة، وهذا المقهى ما هو إلا بيئة طبيعية للبوم يمكن للبشر أن يختبروا فيها شعورًا جديدًا.

وأضاف “أحمد الشحي” صاحب ومؤسّس المقهى، إن الغرض من وجود المقهى هو تعريف الزبائن على كائن البوم من قريب، وليس حس الزبائن على شراء أو اقتناء أو اصطياد البوم. حيث أنّ البوم طيور هادئة،تتفاعل مع البشر بصورة لطيفة.

من أين جاءت فكرة المقهى!😍

يحكي صاحب المقهى أنه كان في رحلة إلى اليابان مع أخيه، وهناك شاهدوا ما يُعرف في ثقافة اليابان الشعبيَّة، بمقاهي البوم، ومن هنا جاءتهم الفكرة، خصوصًا أنهم يحبون البوم، ويعرفون جيّدًا أنها تعامل في المجتمعات العربيّة على أنها نذير شؤم، لذلك قرّروا تنفيذ الفكرة في أبو ظبي.

حتى يكون المقهى جديدًا بكلّ تفاصيله، ويتعرَّف الناس هناك على هذا الطائر اللطيف والحَسّاس، وليكون هذا المقهى هو أوَّل مَقهى من نوعه في الشَرق الأوسط. 

كيف يتعامل البوم مع الزبائن؟ 😮

صرّح صاحب المقهى أنّ  هناك 9 أنواع من البوم في مقهى، جميعها تم إحضارها من مدربين ومُربّين  متخصصين بتصريحات دولية، وهذا جعل جميع البوم الموجود  في المقهى متعوّدًا  مع البشر، مثلها مثل القطط والكلاب ، بل وإنها غير قادرة على الحياة في البرية، فهي تعودت على البشر.

وهناك علاقة وثيقة بين هذا البوم والبشر، ويظهر هذا في مشاعر مثل الغيرة والحُبّ يظهرها البوم أثناء التعامل مع الزبائن.

ربما نكون شاهدنا بومة تطير من حولنا بسرعة، ولكن ماهو إحساسكم أصدقائنا إذا كانت هناك بومة على طاولتكم وأنتم تشربون القهوة؟ شاركونا في التعليقات.

شكرًا أصدقائنا، يمكنكم زيارة موقعنا حزَّر فزَّر لمطالعة جديد المقالات لدينا. دمتم بخير🥰

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


التعليقات

أكثر المقالات قراءة