مقابلة: هل أنتم في مزاجٍ لدردشة علميّة؟ تعرّفوا على عاشقة الفيزياء "زهراء خالد" من العراق

من كتابة
نسمة النمر

شاركوا المقال

أحضروا كوباً من مشروبكم المُفضّل وطالعوا مقابلتنا مع الفيزيائيّة المُستقبليّة “زهراء خالد”

في رِحاب عالم الفيزياء تنتقلُ “زهراء خالد” كالفراشة بين قوانينها لتصلَ إلى أحلامها، وتعلّمنا خلال الطّريق أنّ الفيزياء ليست مجرّد قوانين نيوتن أو نظريّات النسبيّة لآينشتاين، بل أنّها هي والفيزياء شُحنتان مُختلفتان تجاذبَتا من غير ميعاد، ليكتشفا معاً بأنّ الأحلام تبقى ساكنةً ما لم تؤثّر عليها قوّةٌ لتحقيقها ✨

تملكُ زهراء حساباً على موقع التّواصل الاجتماعي انستغرام تُشاركنا فيه شغفها بالفيزياء، وتذكر لنا في الـ “بيو” الخاصّ بها أنّها تحتاج للفيزياء أكثر من الأصدقاء! كما وتُوثّق زهراء على حسابها إنجازاتها في بحور العِلم.

“علّمتني الفيزياء أنّ للأعينُ أبعاداً أخرى، علّمتني كيف أرى ما يحصل من حولي أو ما قد يحصل بزاوية تختلف جداً عن الزّوايا الّتي ننظر لها بأعيُننا المجرّدة”

حان الوقت لنُدردش مع زهراء. أحضِروا كوباً من مشروبكم المُفضّل مع وجبةٍ خفيفة مُسلّية وطالعوا معنا مقابلةً خفيفة الظّل أجراها موقع حزّر فزّر مع شابّةٍ بعمر الورد يكنُّ بداخلها رغبةٌ وحبٌّ للكون وأسراره الفيزيائيّة، إنّها “زهراء خالد” من العراق.

فلننظر نظرةً عن كَثب إلى زهراء وشغف زهراء 🔍 

1. مرحباً زهراء! نحنُ وجمهور حزّر فزّر نتوق للتعرّف عليكِ أكثر، هل يمكنكِ أن تُحدّثينا عن نفسكِ في سطورٍ سريعة؟ 

مرحباً حزّر فزّر، أنا زهراء خالد طالبة ثانويّة عامّة -السّنة الأخيرة من المرحلة الثّانويّة-، أمّا عن اهتماماتي، فأنا أعتبرُ نفسي فتاةً عاديّة من حيثُ اهتماماتها الّتي تُشابه اهتمامات غيرها من جيلها، والّتي لطالما كانت تتمحور تحت اسم العلوم.

لا أذكرُ بالضّبط متى بدأ حُبّي لمجال العلوم.. لكن كلّ ما أتذكّره هو أنّني كنت طفلةً فضوليّة تتساءل كثيراً عمّا يدور حولها كعادة باقي الأطفال. أذكر أنّني كنتُ مهتمّة بمجال الطّب وجسم الإنسان، حتّى أنني كنت أُدوّن كلّ المعلومات الّتي يمكن أن تفيدني خاصةً ما يتعلّق بطريقة عمل دماغ الإنسان ومراحل تطوّره.

كما أنّني لم أكتفي بالاطّلاع على علوم الطّب وكنتُ مُحبّة للتّنويع وتنمية معلوماتي في مجالاتٍ أخرى، فمثلاً كنتُ أشاهد الكثيرَ من الأفلام الوثائقيّة الّتي تتحدّث عن الفضاء الخارجيّ وتكوّن الكواكب والنّجوم. 

2. هذا رائع زهراء! هل يُمكنكِ أن تخبرينا الآن كيف ومتى أصابكِ سهم “كيوبيد الفيزياء”؟ وكيف اكتشفتِ أنّكِ شغوفةٌ في مجال الفيزياء؟ 

دائماً ما كنتُ أتعرّضُ للأسئلة ذاتها من أهلي وأصدقائي، “زهراء.. ما سبب حُبّك الشّديد لمجال الفيزياء”؟ وكانت الإجابة الّتي تتردّدُ على لساني دائماً: “علّمتني الفيزياء أنّ للأعينُ أبعاداً أخرى، علّمتني كيف أرى ما يحصل من حولي أو ما قد يحصل بزاوية تختلف جداً عن الزّوايا الّتي ننظر لها بأعيُننا المجرّدة”

“وأخيراً، علّمتني أنّ نظرتي للحياة كانت سطحيّةً للغاية”. أمّا عن سؤال الـ “متى” فأنا لا أذكر بالضّبط متى وقعتُ في حُبّ الفيزياء، لكنّني أؤمن أنّ تساؤلاتي اللّامتناهية هي الّتي قادتني له. 

3. إجابةٌ مُلهمةٌ حقّاً 💞 من خلال الاستعانة ببعض مهارات المُحقّق كونان عرِفنا أنّكِ كتبتِ كتاباً صغيراً في مجال الفيزياء 

أنا أكتب مقالاتٍ علميّة، لقد عملتُ في السّنة الماضية على بحثٍ علميّ يتناول موضوع سرعة الضّوء، لكنّني لم أكتبُ كتاباً بعد. 

4. نحتاج تطوير مهارات المحقّق كونان لدينا إذن! والآن، هل يُمكنكِ أن تُخبرينا ما الّذي يشدّكِ إلى الفيزياء؟ و هل لديكِ كلمةً توجّهينها لمن يعتبرُ الفيزياء “صعبةً ومُعقّدة”؟ 

حسناً، أنا لا أُنكر أنّ في الفيزياء بعضٌ من الصّعوبة والتّعقيد، لكنّنا عندما نجعل الفيزياء العدسة الّتي ننظرُ إليها إلى العالم لن نستطيع بعدها التخلّي عن هذه الصّعوبة. بالنّسبة لي أعتقد أنّ صعوبتها وتعقيدها هما ما يشُدّاني إليها ويجعلانَني في حاجةٍ ماسّة إليها، حتّى أصبحت بالنّسبة لي طريقة تفكير. 

فلنُبحر في خيالنا قليلاً مع زهراء 🌊

5. فلنفترض أنّك ستنظمين حفلة عشاءٍ -بالطّبع جمهور حزّر فزّر مدعوّ- ولديكِ ثلاث دعوات لاستضافة ثلاثة علماء، فمَن تختارين؟ 

أحببتُ هذا السّؤال كثيراً! سأختار الرّجوع للعصر القديم وتنظيم حفلة عشاء لأدعو كلّاً من جيمس كلارك ماكسويل “مكتشف الكهرومغناطيسيّة”، و ألبرت آينشتاين “صاحب النظريّة النسبيّة”، وأيضاً ريتشارد فاينمان وهو عالمٌ فيزيائيّ لديه الكثير من الإسهامات في فيزياء الجُسيمات ونظريّة الكم. 

6. كما قال عمرو دياب “أخبارك مع التّفاصيل أحبّ أسمعها بالتّفصيل” 🎤 سألنا زهراء عن سبب اختيارها لهؤلاء العلماء، وكانت إجابتها كالتّالي:

نبدأ بالعالم جيمس كلارك ماكسويل. اكتشافات جيمس صنعت عصراً جديداً، فباكتشافِ الإشعاع الكهرومغناطيسيّ الّذي نستخدمه في عصرنا الحاليّ يوميّاً تقريباً في مجال الطبّ والاتّصالات.

إضافةً إلى هذا، عبقريّته بالعمل على عدّة مواضيعٍ مُختلفة في علم الفلك، وعلم وظائف الأعضاء، والألوان، وعلم البصريّات، وعلم ديناميكا الحراريّة، والكهرباء، والخاصيّة المغناطيسيّة.

أمّا عن العالم آينشتاين، فهو يمتلك دماغاً فضوليّة، أيضاً لتفسيره للجاذبيّة في نظريّة النسبيّة العامّة، وإضافته للزّمن كبعدٍ رابع. في كلّ مرّة أُعيد فيها قراءة النظريّة النّسبيه العامّة أو الخاصّة أندهشُ من الطّريقة الّتي استطاع آينشتاين بها أن يرى العالم.

وأخيراً، العالم ريتشارد فاينمان، فضلاً عن كونه شخصاً ملهماً يمتلك حسّاً موسيقيّاً عالياً، فلقد ساعد في بناء نظريّة الحقل الكمومي التي تُعتبر من النّظريات المهمّة في الفيزياء الكمّية، إضافةً إلى إسهاماته في كهروديناميكا الكميّة. 

7. تفاصيلٌ وأسباب رائعة 📝 هل يُمكنكِ أن تُخبرينا عن أهمّ 3 لحظات في تاريخ الفيزياء بالنّسبة لكِ، ولماذا؟

أهمّ ثلاث لحظات بالنّسبة لي في تاريخ الفيزياء هي لحظة اكتشاف النظريّة النسبيّة العامّة والخاصّة على يد العالم ألبرت آينشتاين، وأيضاً لحظة اكتشافه للنّظريّة الكهروضوئيّة، وأخيراً، لحظة اكتشاف معادلات ماكسويل.

أوّلاً، اكتشاف النّظريّة النّسبيّة. فلقد وضّحت أنّ قوانين الفيزياء هي نفسها في كلّ مكان. وتشرح النّظريّة النّسبيّة سلوكَ الأجسام في المكان والزّمان، ويمكن استخدامها للتنبّؤ بكلّ شيء من وجود الثّقوب السّوداء، إلى انحناء الضّوء بسبب الجاذبيّة، إلى سلوك كوكب عطارد في مداره، النّظريّة بسيطة بشكلٍ مُخادع.

أمّا ثانياً، الظّاهرة الكهروضوئيّة. كان الفيزيائيّ ألبرت آينشتاين أوّل من وصف التّأثير الكهرضوئيّ بشكلٍ كامل، وحصل على جائزة نوبل عن عمله، ربّما كان أهمّ تطبيقٍ للتّأثير الكهروضوئيّ هو إطلاق “ثورة الكم”. 

وأخيراً، معادلات ماكسويل الّتي لها استخداماتٌ وتطبيقاتٌ لا تعدّ ولا تُحصى. فمن خلال فهم الكهرومغناطيسيّة، يُمكننا إنشاء صوراً للجسم باستخدام أجهزة التّصوير بالرّنين المغناطيسيّ في المستشفيات؛ وبها صنعنا شريطًا مغناطيسيّاً، وولّدنا الكهرباء، وصنعنا أجهزة كمبيوتر، حيث أنّ أيّ جهاز يستخدم الكهرباء أو المغناطيس هو بالأساس مبنيٌّ على الاكتشاف الأصليّ لمعادلات ماكسويل.

إلى داخل عقل زهراء 🧠

8. ما هي المُعضلة الفيزيائيّة الغير محلولة الّتي تشغل تفكيركِ طوال الوقت؟

من أكثر الأسئلة التي أطرحها على نفسي “ما هو الوقت؟ لماذا يوجد سهم للوقت أصلاً؟ لماذا كانت الانتروبيا منخفضة جدًا في الماضي؟” بعبارةٍ أخرى، “لماذا كان الكون منظّماً هكذا في بدايته عندما كانت كميّاتٌ هائلة من الطّاقة محشورةً معاً في كميّةٍ صغيرة من الفضاء؟”

9. بالإجمال، ما هي طموحاتك المهنيّة؟ وهل تقع ضمن حدود العلوم والفيزياء؟

بالطّبع، فأنا لا أرى نفسي في مجالٍ آخر غيرَ مجال العلوم والفيزياء وأيّ مجالاتٍ قريبة منها، كالفيزياء الطبيّة والطبّ النوويّ. 

10. يبدو أنّك قارئةٌ نهمة! هل هناك كتابٌ تنصحين جمهورَ حزّر فزّر بقراءته؟ ولماذا؟ 

هناك الكثير من الكتب العلمية الّتي يسرّني مشاركتها معكم. أنصحكم بقراءة مؤلّفات العالم ستيفن هوكينج، وأيضاً مؤلّفات العالم كارل ساغان، وأيضاً إن كان لديكم فضول تجاه العلوم فشاهدوا الأفلام الوثائقيّة الّتي يقدمها نيل تايسون فإنها حتماً مُسلّية وخالية من التّعقيد.

لا تنتظر أن تعرفَ وظيفة الأحلام طريقها إليك! قم.. اعمل عليها.. واسع إليها.. فأحلامنا لا تأتِ إلينا أبداً.

11. جمهور حزّر فزّر يحبّ الألغاز -أليس كذلك يا أصدقاء 😉؟- . هل لديكِ لغزٌ تطرحينه على الجميع؟ 

حسناً، إليكم هذا اللّغز: ما هو أكثر مفاهيم الفيزياء وحدة؟

12. وأخيراً، هل لديك نصيحة لمن يريد أن يستثمر بشغفه؟ 

نصيحتي إلى كلّ شخصٍ حالم أو شغوف بشيء ما: لا تنتظر أن تعرفَ وظيفة الأحلام طريقها إليك! قم.. اعمل عليها.. واسع إليها.. فأحلامنا لا تأتِ إلينا أبداً. واجعل نفسكَ مُنتهزاً للفرص لتطوّر من نفسكَ دائماً، أقرأ، تعلّم لغة جديدة، سافر، اكتسب الخبرات، اعمل بجهد، والأهمّ أن تستثمر وقتك.

زهراء، إليكِ ميكروفون حزّر فزّر لتُنهي دردشتنا، هل لديكِ ما تقولينه؟ 

شكراً لكم أصدقائي في حزّر فزّر! وددتُ أن تكون هذه المقابلة والدّردشة البسيطة من خلال الفيديو، لكن وقتي الضيق وقف عائقاً لذلك، حيثُ أنّني في دراستي للسّنة الأخيرة من الثّانوية العامة، والّتي تُعتبر بالنّسبة لنا في العراق مرحلةَ تقريرِ مصيرٍ لما بعدها. أشكركم من القلب لجهودكم هذهِ، ولمحتواكم الجميل هذا أوّجه شكراً آخر. 

شكراً على وقتكم يا أصدقاء! لمُتابعة حساب زهراء يُمكنكم الضّغط هُنا، ولا تنسوا أن تُظهروا لها بعض الحُبّ في التّعليقات 💖

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


التعليقات

للتعليق، إنشاء اختبارات، كتابة مقالات، والعديد من المفاجئات، اشتركوا من هنا!

اترك تعليقا

أكثر المقالات قراءة

إختبارات شائعة