هل أنتم مراهقون وتعانون من المشاكل؟ لا تقلقوا لستم وحدكم، هذا المقال لكم!

7azarfazar-picture
من كتابة
mima

شاركوا المقال

أيها المراهقون أنا بالطبع أفهمكم فقد مررت بكل ما تمرون به الآن..

1. تمييز الأهل بين أبنائهم

خاصة الأم فإن كنت تملك أخاً أصغر منك فهي بالطبع ستنحاز لابنها الصغير و تترك الكبير في ذمة الله 🥹

Nature

لدي قصة لكم حدثت معي في هذا الموضوع!

                                                                   لدي أخ صغير يبلغ من العمر 8 سنوات، بالطبع أمي ستحبه لأنه الولد الوحيد في المنزل بين 4 بنات و أنا الخامسة.. لدينا في منزلنا تلفاز بالإنترنت فكنا نشاهد كل ما نريد، لكن بالطبع أخي يريد مشاهدة فيديوهات غبية للأطفال و أنا أحب مشاهدة مسلسلات كورية و أفلام..

لذا يذهب هو الى أمي و يخبرها بأنه يريد جهاز التحكم فبكل سرور تأتي الأم و تأخذ جهاز التحكم، وتقول الفتيات في مثل سنك يقولون لأمهاتهم اجلسوا وهن يهتمن بالبيت أما أنت فتجلسين تتشاجرين مع ابني و تزيدين المنزل بلبلة أكثر مما هو عليه! بالطبع أنا لا أظهر أني تحسست من كلامها لكن قلبي حقًا يتحطم 💔

2. مقارنتكم مع أشخاص آخرين

بالطبع الأهل يريدون مستقبلًا مشرقًا لأطفالهم، لكنهم أحيانًا يتجاوزون الحد ويبدأون بالمقارنة…

بالطبع أنا متفوقة في الدراسة لكن لست الأولى على صفي، بالرغم من أني أبذل قصارى جهدي في الدراسة لأني أريد تحقيق أهدافي.

لكن كل مرة أخبر أمي أني لست الأولى على صفي، تقول لو درست بشكل جيد كنتي أصبحتي الأولى على البلد كله.. و تبدأ باخباري أن ابنة عمك تدرس و ابنة عمتك تدرس أما انت فقط تهتمين بالكفار و الكوريين!
هم نجحوا في حياتهم أما أنت في الحضيض، لم تستطيعي حتى تجاوز فتاة غبية في صفك.

أذهب أنا إلى علية المنزل و أبكي و أكتب كل ما جرى لي في ورقة و أقطعها و أرميها.. و أخذ هاتفي و أجلس استمع صوت جونغكوك لأنه حقا يهدئني ❤️

Nature

3. عدم احترام آرائهم و سخريتهم على ما يفضلونه!

بالطبع لكل شخص حرية ما يحب و ما يكره! لكن بالنسبة للمراهقين فلا أعتقد أن هذا ممكن
كل ما تفضله الفتيات في سن المراهقة الكيبوب!

أنا أشاهد العديد من فلوقات البنات الكورية على أمل أن تتحسن حياتي للأفضل، لكن كل ما أشاهد تلك الفيديوهات تأتي إحدى أخواتي و تقول: تريدين أن تصبحي مثل هذه الفتاة؟ ههه أنت تحلمين! حاولي أن تهدفي لتحقيق شيئًا أكثر واقعية مثل تعليم الطبخ أو اهتمي بدراستك.

هذا لم يحدث مرة أو مرتين بل كل يوم وهذا حقًا يجعلني في ضغط دائم وعدم الشعور بالأمان و الاستقرار في حياتي، لكن هذا لاشيء بالنسبة للعنوان الأخير 🥺

4. محاولة المراهقين إرضاء الناس من حولهم وبالخصوص الوالدين!

يحاول الكثير من المراهقين جعل والديهم يشعرون بالفخر بهم، لكن لاشيء يرضي الأهل!
ففي المنزل أحاول قدر الإمكان مساعدة أمي في أعمال المنزل، و كل شيء تريده لكنها لا تقر أبداً بأني أساعدها.. ودائمًا تشتكي لوالدي علي بأني غير جيدة و يجب عليه معاقبتي و سحب الهاتف مني و يحرمني من مشاهدة التلفاز .

أنا أنكر هذا لكن والدي يقول لي هل تعتقدين أن أمك يمكن أن تكذب عليك؟ و نحن نفعل هذا لأجلك و من اجل مستقبلك حاولي الفهم.
أقول له أعلم أنكم تريدون مني أن أصبح نسخة عما تريدون لكنني لا أستطيع ان اكون مثالية فتقوم أمي بضربي و تحرمني من اشياء أحبها!

 شعرت حقًا بالضغط الشديد و نفسيتي تعكرت و أصبحت نحيفة جدًا و مرضت، لكنها بقيت تقول لي أنني أدعي ذلك!
 حتى في يوم حاولت الانتحار لكن نادتني أختي التي هي أصغر مني وقالت لي خذي هاتفي.. شعرت بالسعادة و استمعت للقليل من أغاني بتس وأغاني جونغكوك حتى شعرت بالراحة وأزلت هذه الفكرة من رأسي تمامًا أتمنى منكم ذلك أيضًا 💪

Nature

هنا تكون نهاية المقال، أتمنى أن تفهموا أيها المراهقون أنكم لستم وحدكم من يعاني من المشاكل.. و أن هناك أشخاص يعانون اكثر منكم!

فقط اصبروا و ادرسوا و حققوا أحلامكم مهما كانت فلا شيء مستحيل مع الله ❤️ وكذلك للأشخاص الذين يظنون أنهم سيتخلصون من المشاكل بالانتحار، فهذا خطأ وهو يعني التهرب و زيادة في أثامك و أخطاءك و تأكد أنك إن فعلت هذا فقد خسرت! لا تحاول فعل هذا فأنت المظلوم و يجب عليك تأكيد ذلك وشكراً.. ترقبوا مقالاً أخراً، وداعاً 

*تمت إضافة تعديلات بسيطة من فريق حزر فزر

خصومات خاصة للأصدقاء

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


التعليقات

للتعليق، إنشاء اختبارات، كتابة مقالات، والعديد من المفاجئات، اشتركوا من هنا!

اترك تعليقا

3 تعليق

  1. انا موقفي كان عندما قلت لأمي اني اريد ان اصبح طبيبه جرحت مشاعري وقالت لي انتي لاتجيدين اللغه الفرنسيه ولهذا لن يقبل بك احد ان تكوني طبيبه

أكثر المقالات قراءة

إختبارات شائعة