بعد غياب طويل… ما المسلسل الجديد الذي اعاد هازال كايا إلى الشاشة؟

من كتابة
Lena

شاركوا المقال

هل أنتم من محبي المسلسلات الدرامية والأجواء العائلية؟ سيفوتكم الكثير إن لم تتابعوا مسلسل الضيف.

بعد غيابها لمدة عامين، فاجأت هازال كايا متابعيها على إنستغرام بإطلالة جديدة غير مسبوقة بعد أن قامت بتغيير لون شعرها الى اللون النحاسي، لتعود بشخصية جديدة في مسلسل قويّ تحت عنوان “الضيف”.

فهل أنتم متشوقون لمعرفة الأسرار وراء اختفاء هازال كايا وعودتها بهذا المسلسل بالتحديد؟ إليكم كافة التفاصيل المتعلقة بالمسلسل الجديد من بطولة المُمثّلين المحبوبين هازال كايا وبورا جولسوي وأوزان دولناي.

1. لماذا غابت هازال كايا عن الشاشات لفترة طويلة؟

بعد أن طلّت علينا الممثلة هازال كايا في مسلسل حكايتنا الشهير الذي استمرّ لأكثر من سبعين حلقة، غابت عن الشاشات لمدة تزيد عن العامين…

وفي لقاء أجرته مع قناة تركية، أوضحت هازال أن السبب وراء غيابها هو أنه بعد زواجها من المخرج علي أتاي، رزقت بطفلها الأول فكرت.

وبسبب رغبتها بالبقاء إلى جانب طفلها الوحيد لخوفها عليه، خصوصًا عند بدء انتشار فايروس كورونا، رفضت هازال عددًا كبيرًا من العروض والإعلانات واللقاءات التلفزيونية.  

ولكن في آخر تصريحات النجمة الجميلة، أوضحت أنها ستستطيع التوفيق بين الأمومة والتمثيل. ولولا ذلك، لن تستمرّ في العمل كممثلة لأن الأمومة أكثر قدسية وأهمية، وصرّحت أنها ستقيّم العروض وتختار المناسب من بينها. 

هل تعتقدون أن هذه الغيبة الطويلة أثرت على إطلالتها؟ ولماذا اختارت مسلسل الضيف بعد طول غياب؟

2. عودة النّجمة بمسلسل الضّيف: لماذا هو بالذات؟

أوضحت هازال كايا أن شخصية البطلة “غيجي” قد لمستها من الداخل، فهي شابة وحيدة لم ترَ الحب والحنان في حياتها أبداً منذ يوم ولادتها، بل أنّها كانت عبئاً على أمها وليست ابنة! 

وأثّر في هازال كيف أنّ هذه الفتاة رّبت نفسها على الكبرياء وتحمل المسؤولية لوحدها منذ الصغر. 

وجذب هازال أيضًا التناقض بين شخصية “غيجي” وشخصية البطل “أردام” الودود اللطيف الذي سيُلوّن حياتها بمجرد دخوله إليها.

وقالت في مقابلة لها أنه يجب على الجميع متابعة المسلسل لأنها قصة مليئة بالأمل والتفاؤل وسيشعر كل من يتابعه بذلك، ولكنّها أكدت أنه لا يوجد أي تشابه بين شخصية هازال كايا وشخصية “غيجي”. 

فإذا تابعتم المسلسل كما نصحت هازال: مَن يشبه شخصيّاتكم أكثر “غيجي” أم “أردام”؟

3. لمَ عليكم متابعة المسلسل؟

ولمَ لا نتابع المسلسل يا أصدقاء؟! وهو مسلسل غني بالأجواء العائلية اللطيفة المليئة بالحب، وهو ومناسب تماماً لمشاهدته بجانب المدفأة مع كوب من القهوة الساخن!

سنرى سويًا كيف ستتعلق قيجي بأطفال أردام الثلاثة، وكيف ستحب شخصًا لأول مرة في حياتها بعد أن اعتادت على كره الحياة والغضب من كل من حولها. 

وفي الوقت نفسه، المسلسل مليئ بالغموض والأحداث، إذ سنُتابع من هو الشخص المصاب الغامض الذي يبحث عن “غيجي”. 

حلّلوا معنا: هل هو أخوها أم حبيبها أم حبيب والدتها؟ وما هي علاقة “غيجي” بموت زوجة “أردام”؟ وهل المرض الذي يعاني منه “أردام” هو مرض مميت؟ شاركونا آراءكم في التعليقات!

4. هل أحبّ الجمهور الحلقة الأولى؟

ليس مُستغربًا أن يُبدي كل من شاهد الحلقة الاولى إعجابه بقدرة هازال التمثيلية! فقط استطاعت تقمّص شخصية “غيجي” التائهة والغامضة.

وفي الوقت نفسه، تحدث الجميع عن إبداع بورا قولسوي في تمثيل دور الأب الحنون. 

وأكثر ما أعجب الجمهور أيضًا هو مدة الحلقة التي لا تتجاوز الساعتين، وتمّني لو أن المسلسل يسير على هذا المنوال في الأسابيع المقبلة.

حقق المسلسل نسبة مشاهدة تفوق كل التوقعات على الرغم من المنافسة القوية ليوم الخميس، حيث استطاعت الحلقة الأولى الحصول على نسبة مرتفعة في AB، وهذه الفئة مهمة جداً لأنها تمثل أرباح المسلسل وعائداته. 

واحزروا ماذا! سيُعرض المسلسل بالدبلجة العربية على شاهد بالتزامن مع عرضه في تركيا. 

شكراً لكم على قراءة المقال يا أصدقاء. شاركونا رأيكم: هل وُفقت هازال كايا في اختيار العودة بهذا المسلسل؟

فلنستمر بالمشاهدة لنتعرف على هذه الضيفة وعلى الأسرار التي تحملها معها.

هل أحببتم المسلسل الجديد؟ اكتشفوا معنا أنجح المسلسلات التركية الجديدة في هذه الأيام. 

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


التعليقات

للتعليق، إنشاء اختبارات، كتابة مقالات، والعديد من المفاجئات، اشتركوا من هنا!

اترك تعليقا

أكثر المقالات قراءة

إختبارات شائعة