الابتسامة تكاد لا تُفارقه … مسيرة كُرويّة احترافيّة … لماذا نحبّ محمّد صلاح؟

من كتابة
فريق حزر فزر

شاركوا المقال

حياةٌ مليئةٌ بالمحطّات والنجاحات، عائلةٌ لطيفة، وجمهورٌ مُولع به، تابعونا في رحلةٍ ممتعةٍ على جُسور التّواصل الاجتماعيّ كي نعرف سرّ حُبّ العرب لمحمّد صلاح!

محمّد صلاح هو لاعب كرة قدم مصري يبلغ من العمر 28 “هدفاً⚽️”، نشأ في كنف عائلة بسيطة، لكنّ شغفه وموهبته الكرويّة العظيمة كانتا السّند الأكبر ليشُقّ طريقه للوصول إلى العالميّة. لعب “مو صلاح” في صفوف العديد من الأندية الأوروبيّة الكبيرة. أمّا الآن، فهو لاعب في صفوف فريق ليفربول الإنجليزيّ. 

وعلى الصّعيد الإنساني فقد اختارته الأمم المتّحدة أن يكون أوّل سفير لأحد برامج تعليم اللاجئين كما صُوِّت له في مجلّة “تايم” لعام 2019 ضمن قائمة أكثر 100 شخصيّة مؤثّرة في العالم.

فلنُتابع معاً آراء العرب وتفاعلهم مع اللاعب محمّد صلاح على منصّات التواصل الاجتماعي. مطالعة كرويّة رائقة أتمنّاها لكم.

1. جوانب من حبّ وفخر وتشجيع جمهوره 😍💪

2. إنسانيّة محمّد صلاح ودعمه للمرضى واللاجئين … جوانب لطالما أثارت عاطفة جمهوره 🕊🌿

3. إعجاب الأطفال بموهبة محمّد صلاح … “دردشة” الأطفال مع محمّد صلاح وابنته مكّة 💻❤️

4. حتّى الببّغاء مُعْجب بموهبة محمّد صلاح ويُردّد “مو صلاح” 🦜🎼!

5. احتفالات مُحبّيه بعيد ميلاده 🥳🎂

https://twitter.com/LFC_LION/status/1272652208371359746?s=20

أحدهم أحبّ أن يُهنّئه على طريقته الخاصّة🤣

6. حُبّ المتابعين لمكّة وكيان: طفلتيْ محمّد صلاح 👨‍👧‍👧💗

7. احتفاله بعيد ميلاد مكّة 🦇 🧡

8. ظرافة محمّد صلاح وفكاهة جمهوره 🤣

@mosalah11_news

##mosalah ##salah ##mohamedsalah ##mohamed_salah ##liverpool ##liverpoolfc ##liverpool_fc ##lfc ##محمد_صلاح ##محمدصلاح ##mo_salah ##صلاح ##موصلاح ##مصر

♬ original sound – Mosalah11news

وفي نهاية مقالنا نُشارككم مقولة شهيرة لمحمّد صلاح، اتّخذوها منهجاً لحياتكم حتّى وإن كان مجالُها بعيداً عن الكُرة.

“خُطّتي هي أن أصل إلى ما هو أفضل وأفضل لقب أستطيع الوصول إليه في كرة القدم، لذلك أنا طوال الوقت أضغط على نفسي وأُظهر أفضل ما لديّ في الملعب. دائماً لديّ طموحٌ جديد، وأهدافٌ جديدة.”

شكراً لإعطائنا جزءاً من وقتكم الثمين، أتمنّى أن تكون هذه المُقتطفات قد نالت إعجابكم. هل يستحقُّ اللاعب محمّد صلاح كل هذا الحبّ؟ وهل هو ظاهرة عالميّة كما يُسمّيه البعض؟ شاركونا آرائكم في التعليقات أدناه!

لا تنسوْا أن تقضوا مزيداً من الوقت الممْتع بين صفحات موقعنا حزّر فزّر:

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


التعليقات

للتعليق، إنشاء اختبارات، كتابة مقالات، والعديد من المفاجئات، اشتركوا من هنا!

اترك تعليقا

أكثر المقالات قراءة

إختبارات شائعة