هل تعبتم من إدارة مهامّكم بطريقة فاشلة 😅؟ إليكم 10 تقنيّات بسيطة لنظام مثاليّ

من كتابة
ياسمينة الرباعي

شاركوا المقال

كم أمضينا من الوقت ونحن نرتّب جدول مهامّنا بحماسٍ كبيرٍ؟ ولكن تعمّ الفوضى بعد وقت قصير ويخْتلّ النظام لنعود إلى نقطة البداية؟

10 تقنيّات بسيطة لنظام مثاليّ
10 تقنيّات بسيطة لنظام مثاليّ

شعور سيّء للغاية! ولكن لا تقلقوا أصدقائي، سنُشارِكُكم تقنيّاتٍ ونصائحَ بسيطة لإدارة مهامّنا بفاعليّة دون إرهاق أنفسنا والشعور بالتّوتّر.

via GIPHY

1.  حَدِّدوا أهدافكم واكتبوا قائمة مهامّكم بنظامٍ 😁✍️

قد يبدو إعداد قائمة المهامّ أمرًا سهلاً، لكن يحتاج ذلك إلى الفطنة والذّكاء. يجب أن نُحَدِّدَ أهدافنا اليوميّة والأسبوعيّة والشهريّة وحتّى السنويّة ونكتب قائمة مهامّنا وفقًا لذلك، فلكلّ فردٍ منّا طاقة استيعاب ذهنيّة وجسديّة ونفسيّة مُحَدّدة. وتُسْتعملُ هذه الطريقة لتوزيع المهامّ بشكلٍ منطقيّ ودون إرهاق أنفسنا.

ينبغي أن تكون القائمة جذّابةً ومُزركشةً وأن نضع علامة خضراء أمام المهامّ الّتي أنجزناها وعلامة حمراء أمام المهامّ الّتي لم نُنْجِزْها بعدُ ونستطيع إضافة علامةٍ برتقاليّةٍ أمام المهامّ المُؤجَّلة، فنحن نريد تحفيز أنفسنا دون الشعور بالضغط لأنّه من المُمْكن حدوث بعض الاسْتثناءات.

via GIPHY

كما أنّنا نستطيع استغلال التكنولوجيا لإدارة مهامّنا من خلال برامج ذكيّة وخيارات صوتيّة تُنَبِّهُنَا عند اقتراب موعد مُهمّةٍ ما.

هنالك تقنية شبيهةٌ بهذه الطريقة تُدعى “لا تكسر السلسلة” (Don’t Break the Chain)، تُشجّعنا على مُوَاصلةِ إنجاز المهامّ أو الأهداف دون توقّفٍ من خلال رسم سلسلة مُترابطة أو تلوينها.

2. عَيِّنُوا حَدًّا زمنيًّا لكلّ مهمّةٍ ⌚️

من الضّروريّ أن نُحدّد مُدّةً زمنيّةً لكلّ مهمّةٍ حتّى لا نُضيّع الوقت فَتَعُمَّ الفوضى ويؤثّر ذلك على المهامّ الأخرى. فإذا لم نتمكّن من إنجاز عملٍ ما، نستطيع تأجيله إلى وقتٍ لاحقٍ.

3. اِبْدَؤُوا بالمهامّ الصعبة والمُسْتعجلة في الصباح 🌅🌄

عادة ما نكون في الصباح أكثر نشاطًا وتركيزًا، لذلك علينا أن نبدأ بالمهامّ الّتي تكون صعبة ومُسْتعجلة وتتطلّب وقتا طويلاً لتنفيذها.

4. اِبتعدوا عمّا يُشَتِّتُ تركيزكم 🧐😅

وجود التلفاز والهاتف والحاسوب من أكثر العوامل الّتي تجعلنا نتباطأ في إنجاز مهامّنا. لذلك من الأفضل البقاء في غرفة بعيدةٍ عن الضجيج ووسائل التِقَانَة (التكنولوجيا) ما لم نكن في حاجة إلى استعمالها لأنّنا في بعض الأحيان نفتح الهاتف لمعرفة الوقت وإذْ بنا نُمضِي ساعةً في التحدّث مع صديقٍ أو في تصفّح مواقع التّواصل الاجتماعيّ.

via GIPHY

5. استيقظوا باكرًا 🙃🥱

إذا شعرنا بأنّ اليوم قصيرٌ جدًّا ولا نستطيع إنجاز الكثير من المهامّ فقد يكون ذلك بسبب الاستيقاظ في وقت مُتأخرٍ. من الأفضل أن ننام باكرًا حتّى نربح المزيد من الوقت في الصباح لإدارة مهامّنا بفاعليّة.

6. وَزِّعُوا المهامّ لزيادة الإنتاجيّة 😎

تستطيع الأمّ في المنزل أو صاحب الشركة في العمل توزيع المهامّ على الآخرين ومن شأن ذلك أن يُقلّل من الضغط ويضمن فاعليّةً وسرعةً أكبر في الإنجاز.

7. اتّبعوا أسلوب الطماطم Pomodoro 🍅😂

يبدو اسم هذه التقنيّة مُضْحِكًا إلاّ أنّها تُعدّ طريقةً ناجعةً بالنسبة للبعض لأنّها تزيد من الإنتاجيّة. ويَنْصَحُ مُخترع هذه التقنيّة فرانشيسكو سيريلو باتّباع هذه المراحل:

–   نعمل لمدّة 25 دقيقة.

–    نأخذ فترة راحة قصيرة لمدّة 5 دقائق.

–    نأخذ راحة طويلة بعد مرور 4 ”بومودورو” تكون مدّتها من 15 إلى 20 دقيقة.

تمنحنا هذه التقنيّة الشعور بأنّنا قد حقّقنا إنْجازاتٍ مُخْتلفة بعد مرور كلّ ”بومودورو” وتُحفّزنا لنُنْجِزَ مهامّ أكثر.

تستطيعون تحميل تطبيقات ”بومودورو” على الجوّال.

via GIPHY

8. لا تُؤَجِّلوا عمل اليوم إلى الغد 😟😭

نسمع هذه العبارة منذ نعومة أظْفَارِنا ذلك لأنّ إدارة المهامّ عادةٌ تُغْرَسُ فينا منذ الطفولة فمن شَبَّ على شيءٍ شَابَ عليه. أمّا إذا كنّا نُؤجِّلُ مهامّنا وواجباتنا دائمًا ونُنجزها في وقتٍ مُتأخّرٍ تحت ضغطٍ كبيرٍ، فمن الأفضل أن نُغيّر هذه العادة السيّئة ونُحاول اتّباع روتين خاصٍّ بنا نُرتّب من خلاله مهامّنا ونُنَظِّم به حياتنا. 

via GIPHY

9. لا تُنْهِكُوا أنفسكم بكثرة المهامّ 🤗😍

قائمة المهامّ والأعمال لن تنتهي أبدًا. فكما يقول المثل الشرقيّ ” العُمُرْ يٍِخْلَصْ والشِّغِلْ مَا بْيِخْلَصْ” لذلك ينبغي أن نكون مَرِنِينَ ومتساهلين مع أنفسنا خاصّة وأنّ نسق الحياة صار مُتَسارعًا ومُرْهِقًا.

10. تعلّموا من المُلْهِمِينَ حولكم وجَدِّدوا من أنفسكم دائمًا 🥰😁

ينبغي أن نشحن أنفسنا من وقتٍ لآخر بطاقةٍ إيجابيّةٍ ونُجدّد التقنيات والأنظمة الّتي نتّبعها لإدارة مهامّنا خاصّة عند حدوث طارئ ما، حينها يُصبح اكتساب “مهارات إدارة التغيير” أمرًا ضروريًّا. 

via GIPHY

على سبيل المثال، يُضْطَرّ البعض منّا في الأوضاع الراهنة إلى الدراسة أو العمل من المنزل بسبب تفشّي جائحة كورونا ويتغيّر أسلوب الحياة وتتغيّرُ معه الأجواء عمومًا. يَجِبُ ألاّ نفقد السيطرة على جدول مهامّنا، بل ينبغي التأقلم مع هذه التغييرات وإحداث نظامٍ خاصٍّ بنا.    

نستطيع مُشاهدة الفيديوهات المُلْهِمة لمن يَمُرُّونَ بتجارب مُشابهة ونتّبع نصائِحَهُم. 

via GIPHY

نشكُركم قُرّاءنا الأعزّاء على وقتكم ونتمنّى أن ينال مقالنا إعجابكم. أيّ هذه التقنيّات أحببتم أكثر؟ ألديكم غيرها؟ شارِكُونا تعليقاتكم أدناه!

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


التعليقات

للتعليق، إنشاء اختبارات، كتابة مقالات، والعديد من المفاجئات، اشتركوا من هنا!

اترك تعليقا

أكثر المقالات قراءة

إختبارات شائعة