انتحرت والدتها وأصبحت آيدول رغم ذلك... 6 قصص حزينة ولكن مُلهمة لألمع نجوم الكيبوب

7azarfazar-picture
من كتابة
دينا عياد

شاركوا المقال

ما وراء هذه الوجوه والشخصيات القوية؟

إن رؤية أشخاص تحبونهم، ومنهم الأيدولز، كئيبين ومنهكين أمر صعب للغاية.

لكن في الوقت نفسه، من الضروري معرفة القصص المخفية وراء فترة نمو هؤلاء الأشخاص من أجل أن تستمرّوا في دعمهم وفهمهم حقًا.

وبعد معرفة مدى صعوبة حياتهم وماذا عانوا ليصبحوا فنّانين، سيكبر حبّكم تجاههم أكثر فأكثر.

لنخبركم بعض القصص الحزينة عن بعض الآيدولز المفضّلين لديكُم.

1. تيفاني الوحيدة في طريقها

قررت تيفاني عضوة غيرلز جينيريشن السفر إلى كوريا لتحقيق حلمها رُغم معارضة والدها الشديدة على هذه الخطوة. 

رغم ذلك، انتقلت تيفاني وتعلمت اللغة الكورية أيضًا، وما كان أمامها إلا تشجيع نفسها بنفسها بما أنه لم يكن هنالك من يشجعها. 

وبعد شهرتها، اعترفت تيفاني أن والدتها قامت بالانتحار قبل عامين من ظهورها كآيدول، وأنها اختارت أن يُنادينها الجميع بـ”تيفاني” بدلًا من “ستيفاني” لأنّ والدتها كانت تحب هذا الاسم.

2. جونغ يون هو والفقر المدقع

من الصعب تصديق خبر كهذا، لكن يون هو أحد أعضاء تي في اكس كيو اضطر في بعض الأيام عندما عانت عائلته من ضيقة مادية إلى النوم في محطات القطار وأيامًا أخرى في الشارع…

لكن رغم ذلك لم يمتنع يون هو من تحقيق حلمه والانضمام الى عالم الكيبوب.

3. ليتوك ضحيّة العنف المنزلي…

وراء حياة زعيم فرقة سوبر جونيور قصة محزنة للغاية. 

عاش ليتوك في بيت مليء بالمشاكل، فأهله لم يكفّوا يومًا عن الصّراخ، وكان والده يضربه في كل مرة. 

لم يكتف والده بذلك، بل قام بقتل والديه (أجداد ليتوك) وقتل نفسه بعدها… 

لكن هذا الماضي الحزين لم يكن يومًا عائقًا أمام نجاحات ليتوك، وأصبح ما هو عليه اليوم.

4. انتقادات لا تنتهي وتنمّر في حياة جيمين

عانى جيمين منذ صغره من الوزن الزائد، كما أنه رُفض من قبل صديقته في الماضي، وهذا ما شكّل لديه عقدة نفسيّة.

وعند انضمامه الى الفرقة، لم يكن مرتاحًا مع جسمه. وبدأ باتباع حمية غذائية مُتعبة إلى درجة أنه لم يمتلك القوة والطاقة على الاستمرار في التدريب، وكلّ ذلك بسبب الانتقادات التي كان يتلقّاها.

5. المشي لساعات لم يكن خيارًا لِشوقا…

لم تكن حياة شوقا مليئة بالراحة والرفاهية أبدًا.

فقد اضطرّ هذا الأخير في بعض الأيام الى الاختيار بين مصروف الأكل أو التنقل، فكان يعود إلى المنزل مشيًا على الأقدام لمدة ساعتين كي يتناول كوبًا واحدًا من الرّامين فقط.

6. روزي وساعات من البكاء

اضطرت روزي عضوة بلاك بينك إلى ترك عائلتها التي كانت متعلقة بها بشدة من أجل تحقيق حلمها في أن تصبح آيدول.

اعترفت روزي أنّ يوم انفصالها عن أهلها كان أصعب يوم مرّ عليها، وذلك لأنها كانت صغيرة جدًا ولم تتوقع يومًا أنها ستتركهم وتعيش وحدها في هذا العمر.

ولكن على الرغم من الأوقات الصعبة، أصبحت روزي واحدة من أشهر الآيدولز في عالم الكيبوب.

على الرغم من الماضي الحزين والمتعب لهؤلاء الآيدولز، لم يمنعهم ذلك من المضي قدمًا والوصول إلى غد أفضل أكثر إشراقًا بعد العاصفة…

وأنتم يا مُحبّي الكيبوب، هل تعرفون قصصًا أخرى عن الآيدولز؟ أخبرونا في التعليقات.

تعرفوا أكثر على عالم الكيبوب من خلال مقال 7 حقائق غريبة عن عضوات “الرباعية الشّرسة” و12 معلومة لا تعرفونها عن روزي.

خصومات خاصة للأصدقاء

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


التعليقات

للتعليق، إنشاء اختبارات، كتابة مقالات، والعديد من المفاجئات، اشتركوا من هنا!

اترك تعليقا

تعليق واحد

أكثر المقالات قراءة

إختبارات شائعة