كيف أستعيد شغف الحياة؟ هذه خواطري في قتالي مع الذات.. 🥀

7azarfazar-picture
من كتابة

شاركوا المقال

ضائعة في شوارع الصمت..

فكيف لي أن استعيد شغف الحديث والرغبة في الحياة؟

تتعبني الساعات حد الموت، ويملأ الفراغ قارورة الأماني..

يعلو صوت أفكاري الصارخة من زوايا رأسي، لا شيء يحدث كما ينبغي..

الأيام في الائحة، مرتدية الزي المملّ نفسه، لاشيء جديد فيها سوى رسائل فضولية تملأ الصندوق..

غرباء يودون المعرفة وأصدقاء أخذهم الوقت يوماً بحجة الظروف..

لا شيء هنا سوى الخواء، المكان خالٍ جداً.. خالٍ بمعنى الكلمة..

هنا فكرُ تشتت الشيخوخة أرجائه رويداً رويداً، وروحُ متعبة..

المكان مهجور والجدران مخيفة.. راقب، ثم غادر.

نعم هكذا أشعر.. 🥀🖤😮‍💨

Nature

خصومات خاصة للأصدقاء

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


التعليقات

للتعليق، إنشاء اختبارات، كتابة مقالات، والعديد من المفاجئات، اشتركوا من هنا!

اترك تعليقا

4 تعليق

أكثر المقالات قراءة

إختبارات شائعة