علاج نفسي مجاني: حيوان أليف لك خير من ألف طبيب

7azarfazar-picture
من كتابة
ليليان ملي

شاركوا المقال

حيوان أليف خير من ألف بشري

أظهرت نتائج دراسة نُشرت في دورية علم نفس النمو التطبيقي  Journal of Applied Developmental Psychology على أن الفرد يحصل على علاقة سعيدة وخالية نسبيًّا من الصراعات مع الحيوان الأليف، مقارنة بعلاقته مع إخوته التي قد تكون ملأى بالمشاحنات!

via GIPHY

وبالرغم من أن الدراسة التي أجراها مجموعة من الباحثين من جامعة كامبريدج بإنجلترا تُعَد -نوعًا ما- محدودة، فيما يتعلق بحجم العينة، إلا أنها تضاف إلى مجموعة الأبحاث التي تسعى لإثبات الدور الذي يؤديه الحيوان الأليف في إسعاد الإنسان.

via GIPHY

علام اعتمدت الدراسة؟

اعتمدت الدراسة على مراقبة علاقة ٧٧ طفلًا وطفلة، في عمر ١٢ عامًا من عائلات مختلفة بإنجلترا، بالحيوانات الأليفة التي يمتلكونها، بشرط أن يكون لدى الطفل على الأقل أخ واحد أو أخت واحدة، وحيوان أليف واحد على الأقل أيضًا.

via GIPHY

هدف الدراسة

وتهدف الدراسة في الأساس إلى التوصل إلى كيفية إسهام هذه العلاقة في التطور الصحي والنفسي والاجتماعي الذي يظهر جليًّا بعد سنوات في سن المراهقة.

via GIPHY

ولكي تخرج بأفضل شكل ممكن اعتمد الباحثون على رصد سلوكيات ومشاعر الأطفال والمراهقين إلى جانب طرح الأسئلة عليهم.

نتائج منطقية!

أكدت الدكتورة چوزيت عبد الله -أستاذ علم نفس بالجامعة الأمريكية في بيروت سابقًا- ما توصلت إليه الدراسة، قائلة: “إن نتائج الدراسة منطقية جدًّا”. وأوضحت أن علاقة الإنسان بالحيوان الأليف “لا مثيل لها”.

via GIPHY

وأضافت: “يعطينا الحيوان حنانًا وترفيهًا وحراسةً قد يفتقدها في حياته لسبب أو لآخر”. 

علاج نفسي مجاني في المنزل

توفر هذه العلاقة أداة وقاية وعلاج للطفل من مشكلات نفسية واجتماعية كثيرة محتملة.

via GIPHY

 فنتيجة الدراسة التي تقول إن الطفل يفضل الحيوان الأليف على إخوته كانت “صادمة” بعض الشيء! ولكن مع التمعُّن في قراءتها نجدها مفيدة جدًّا للأسرة والمجتمع.

وتكمل الدراسات!

أفادت دراسة حديثة مثلًا نُشرت في يونيو 2016 في الدورية الأمريكية للسلوك البيطري، أن اقتناء كلب يقلل من الإجهاد ويجعل التعامل أسهل كثيرًا بين أفراد الأسر التي يعاني أحد أطفالها مرضَ التوحُّد، ممّا يُحسِّن كثيرًا من نوعية حياتهم.

via GIPHY

وفي هذا السياق، يوضح الطبيب البيطري، فاروق بهجت، أنه إذا كان للحيوان الأليف عند الطفل ذي الاحتياجات الخاصة (مريض التوحد، الصم والبكم…) تلك الأهمية فوجوده في حياة الطفل الطبيعي لا يقل أهمية عن أهله.

هل لديكم حيوان ألطف في المنزل؟ هل تشعرون أنه بالفعل يشعركم بالراحة النفسية؟ شاركونا إجاباتكُم!

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


التعليقات

للتعليق، إنشاء اختبارات، كتابة مقالات، والعديد من المفاجئات، اشتركوا من هنا!

اترك تعليقا

تعليق واحد

أكثر المقالات قراءة

إختبارات شائعة