"اذهب كالماء، وارجع كالماء"، 5 عادات تركية غريبة أثارت اهتمام العالم!

من كتابة
بشرى فضل الله

شاركوا المقال

5 عادات تركية غريبة ستثير اهتمامكم لأبعد الحدود فقط في الثّقافة التُركية!

ليسَ المجتمع التُركي فقط من يمتلك عادات وتقاليد غريبَة ومثيرة للاهتمام، ولكن كلّ مُجتمعات العالم تتشارك في هذا. 

بعض هذه العادات يُحاول البقاء على قيد الحياة، بينما يُرسَل البعض الآخر إلى صفحات التّاريخ لأنّه لا يتوافق مع روح العَصر الحالي. 

إليكُم 5 عادات تركية غريبة تميّز تركيا عن البلاد الأخرى، وما زال شعبها يُمارسها حتّى اليوم!

1. جمع الدّعوات أثناء توزيع اللقيمات

تُمارس هذه العادة بهدف رَدع العَين الشريرة أو منع حصول كارثة، مثلاً عندما يريد أحد أن يشتري بيتًا جديدًا أو سيارة جديدة..

ولأسباب أخرى مثل هذه، تخمّر العجينَة لصُنع حلوى اللقيْمات المقليّة بالزيت الساخِن.

وبعدها توزّع هذه الحلوى من الباب إلى الباب مع مقولة “لِتَكُن وسيلةً للخير”!

فاردعوا هذه العيون يا أصدقاء بصُنع حلوى اللقيْمات وتصدّوا للأرواح الشريرة 😎.

2. واحدة من أكثر العادات التُركية حزنًا..

يمارس هذا الشعب عادات تركية غريبة، وهذه العادة على وجه الخصوص واحدة من أقدم تقاليد الأناضول، وهي توزيع حلوى الطحينيّة في أيّام 7 و40 و52 بعد الوفاة.

ربّما تكون هذه من أكثر عادات “العمل الخيريّ” حزنًا لأنّها ترافق فقدان العائلة لأحد أفرادها مؤخّراً.

إنّ المساهمة أثناء تحميص حلاوة الطحينيّة المصنوعة عن روح الشّخص المتوفى وتحميصها تعني المشاركة في الخَير ومُشاركة الألم مع أصحاب العَزاء.

3. الشاي الذي لا يُشرَب من كوب رَفيع، هل هو شاي أصلاً؟

إنّ زجاج أكواب الشاي الذي يمكننا وصفُه بأنه بلا أرجُل وبلا مَقبض يَد، أُنتِج في مصنع الزجاج الذي أُنشئ في منطقة “بيكوز” في القرن العشرين.

اتخذَ هذا الزجاج شكل الخصر النَحيف بمرور الوقت، واكتَسب مكانة في قلوب الشّعب التُركي لدرجَة أن الشاي الذي لم يُشرَب منه لا يُسمّى شايًا حتّى.

على الرّغم من أن الجيل الجديد يفُضل استعمال أيّ كوب لجميع أنواع المشروبات، فلا شيء يُمكن أن يحُل مكان الزجاج الرقيق ذو الخَصر النَحيف، خاصّة أنّه يدفئ يد شّارِب الشّاي، وقلبه أيضًا! 

4. هل اليَوم الذهبي موجود فعلاً؟

إنّ اليوم الذّهبي هو اليوم الذي تَجتمع فيه الأمّهات التركيّات بجانب بَعضهن البعض، ويحصل هذا الاجتماع عادة في منزل شخص ينوي الزّواج كل أسبوع أو كل شهر، ويُعطى مبلغًا محدّدًا من المال أو ربع ما يحتاجه هذا الشخص من الذّهب، وذلك كهدّية للعرسان الجدد.

 في الواقع، إن أساسيّات هذا اليوم ليست المال أو الذهب، بل الكَعك والمعجّنات والبَسكويت التي ستبقى في خزانة المنزل وتجعل الأطفال سُعداء في اليوم التالي.

5. حتّى تتمكنوا من الذهاب والعودة بلا حوادث..

يقوم الأتراك بصبّ الماء على الطريق بعد خروج شَخص ما من منزله أو حيِّه أو قريته أو مسقط رأسه قبل أن يَرحل، ويقولون خلفه “تعال وانطلق بأمان”، أو “اذهب كالماء، وارجع كالماء”.

في بعض الأحيان، يُرمى هذا الماء بعيدًا جدًا، وأحيانًا يكون السّبب في تعرّض الشخص أو السّيارة للَبلل لأنه يُسكب قبل وقته. 🤣

وعندما يُسكب وعاء من الماء على الطريق، فإن الجملة التي تُفسّر هذه الحركة هي “اذهب بسرعة وعُد بسرعَة كسُرعة انسياب المياه”.

شكراً على وقتكم يا أصدقاء!

هل أعجبكم مقالنا عن عادات تركية غريبة ؟ أي من العادات التركية أثارت اهتمامكم؟ أخبرونا في التعليقات أدناه.

تجدون في فقرة تركيا أيضًا اختبار مسلسل لعبة الحظ وأنجح مسلسلات الموسم الجديد !

وليس ذلك فحسب، فنحنُ لدينا اختبارات جديدة كل يوم! اكتشفوا أيضاً باقي الاختبارات في فقرتَي اختبار الشخصية و اختبار معلومات عامة !

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


التعليقات

للتعليق، إنشاء اختبارات، كتابة مقالات، والعديد من المفاجئات، اشتركوا من هنا!

اترك تعليقا

أكثر المقالات قراءة

إختبارات شائعة