شاهدوا توأمًا فلسطينيّا يحوّل طائرة خردة إلى مطعم عجيب في مدينة نابلس

من كتابة
أيمن سليمان عبد الملاك

شاركوا المقال

طائرة موديل “بوينغ 707” تتحوّل إلى مقهى ومطعم على الأراضي الفلسطينيّة المُحتلّة .

عطا وخميس الصيرفي، شقيقان توأم من الأراضي الفلسطينيَّة المُحتلّة، لديهما حُلم يسعيان إلى تحقيقه مُنذ عام 2000، بتحويل طائرة بوينغ 707 قديمة خارجة عن الخدمة، إلى مقهى ومطعم وقاعة أفراح.

بدأ الحلم في عام 1999، حيث كانا يعملان في خردة المعادن، حين سمعا عن طائرة بوينغ معروضة للبيع تعود إلى ثمانينات القرن العشرين، في مدينة كريات شمونة، ذهبا للقاء مالك الطائرة الإسرائيلي، وتفاوضا معه لشراء الطائرة بدون محرّك بسعر 100 ألف دولار.

كيف نُقلت طائرة بهذا الحجم؟

ولتحريك الطائرة الَّتي لا تطير، اضطرّ الأخوان لدفع مبلغ 20 ألف دولار من أجل نقلها من “كريات شمونة” إلى مدينة نابلس حيث يعيشان. قامت شركة شحن بالإشراف على العمليّة ونقل جسم الطائرة بعد تفكيك الأجنحة على شاحنة جرّ عملاقة ثمّ إعادة تركيبها في وادي الباذان حيث هي موجودة اليوم.

وكانت عمليّة معقّدة، فأُغلقت لهم الشوارع، واستمرّت 13 ساعة.

انطلاقة تأخّرت 20 عامًا 

راود حلم تحويل الطائرة إلى مطعم منذ شراء الطائرة، إلاّ أنه تعطل بسبب الانتفاضة الفلسطينيّة، وعندما قرّرا العمل عليها، حالت جائحة كورونا دون ذلك مرّة أخرى. واليوم يبلغان من العمر 60 عامًا، وبروح الشباب يواصلان عملهما.

قاما بنزع كل الأجهزة الّتي تعيق الحركة داخل الطائرة وفي قُمرة القيادة، ثمّ نزع الكراسي وطلاء هيكل الطائرة من الداخل باللون الأبيض والاحتفاظ بشكل النوافذ ثمّ رمّما الممرّ بأرضيّة خشبيّة، وسيتم وضع الطاولات لاحقًا.

وللوصول إلى الطائرة، قام الأخوان بشراء سُلّم قديم للصعود إلى الطائرة من مطار بن غوريون الإسرائيليّ.

افتتاح المقهى خلال أسبوعين

عطا وخميس الصيرفي يؤكدان قرب نهاية أعمال الترميم بالطائرة وسيستقبلان الزبائن خلال أسبوعين، وسيطلقان على مشروعهم اسم “مطعم وكوفي شوب الطائرة الفلسطينيّة الأردنيّة الصيرفي نابلس”.

ويقول خميس، أنهما في البداية سيوفران النرجيلة، وسيتم التنسيق لاستقبال حفلات الزفاف، حيث يجلس العروسان في قمرة القيادة، والحضور على الطاولات، وفي المستقبل سيتم تحويل الطائرة إلى مطعم.

هناك الكثير من أفكار المطاعم الغريبة، ولكن هذه الفكرة مجنونة حقًا، أخبرونا في التعليقات ماذا ستطلبون إذا ذهبتم إلى هذا المطعم؟

شكرًا أصدقائنا على وقتكم، إذا أردتم متابعة المزيد من المقالات يمكنكم زيارة موقعنا حزر فزر. دمتم بصحّة وسلامة😍

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


التعليقات

للتعليق، إنشاء اختبارات، كتابة مقالات، والعديد من المفاجئات، اشتركوا من هنا!

اترك تعليقا

أكثر المقالات قراءة

إختبارات شائعة