“دفاتر الورّاق” روايةٌ تعرض مشاكل المجتمعات العربيّة بطريقة إبداعيّة وتفوز بجائزة عالميّة!

شاركوا المقال

رواية أردنيّة تفوز بجائزة عالميّة

تألّق الكاتب الأردنيّ المبدع جلال برجس في روايته الجديدة الّتي حملت عنوان “دفاتر الورّاق”، حيث استطاع حصد المركز الأوّل والفوز بالجائزة العالميّة للرواية العربيّة (وتعرف أيضاً بجائزة البوكر العربيّة) في دورتها الـ 14 للعام 2021.

شعار الجائزة العالميّة للرواية العربيّة

وحصل جلال برجس بموجبها على الجائزة النقديّة البالغة قيمتها 50 ألف دولار، ولكنّ الأهمّ من ذلك هو تمويل ترجمة روايته إلى اللغة الإنجليزية، حتى يتمكّن من نشر إبداعه عالميّاً، وليرى العالم أجمع قدرة وبراعة العقول الأدبيّة العربيّة. 

وقال الروائيّ جلال برجس “إنَّ الفوز بهذه الجائزة هو إعلاءٌ من شأن الرواية، فهي جائزة من شأنها أنْ تعبّد الطريق نحو القرّاء، والذهاب بهم تجاه مستويات جديدة من الوعي”

عن الرواية

تحكي رواية “دفاتر الورّاق” قصّة ورّاق (بائع كتب) مثقّف مُنعزل وقارئ نهم للروايات اسمه إبراهيم، يفقد هذا الورّاق عائلته وبيته ومتجره، ليجد نفسه أسير حياة التشرّد، فتصادفه جُملة من الأحداث تجعله حديث الشارع العربيّ في زمنٍ باتت وسائل التواصل الاجتماعيّ الجديدة أهمَّ عناصره.

وتتفاقم حالة إبراهيم إثر إصابته بافصام في الشخصيّة، حيث تتلبّسه الشخصيّات الّتي يقرأ عنها في الروايات فيتصرّف عبرها، ليعيش صراعاً بين صوتين في داخله، واحدٌ مُحرِّض على ارتكابِ عددٍ من الجرائم حيال واقعٍ حرمه حقّه في العيش، والثاني يقاومه مُستنداً على مخزونٍ معرفيّ عميق.

وتكشف الرواية من سينتصر على الآخر، وكيف تتشابك الحكايات ببعضها لتؤدي إلى مقولة رئيسة في الرواية مفادها “إنّ  الخوف حتما سيؤدّي إلى الخراب”.

ماذا تُناقش الرواية

تبرز الرواية بعض الإشكاليّات العالقة في المجتمعات العربيّة، وتتناولها بطريقة الطرح لا العلاج، حيث يعرض برجس مصير الشباب العربيّ المكافح، ورحلته في مواجهة تحديّات الواقع، وتُظهر الرواية أيضاً مكابدة الأسرة العربيّة في الحصول على لقمة العيش.

لكن بالرغم من كلّ هذا فالرواية ليست سلبيّة إطلاقاً، حيث قال الشاعر والكاتب اللبنانيّ شوقي بزيع رئيس لجنة تحكيم الجائزة “ومع ذلك فإن الرواية ليست تبشيراً باليأس، بل هي طريقة الكاتب للقول بأنَّ الوصول إلى الصخرة العميقة للألم، هو الشرط الإلزاميّ لاختراع الأحلام، وللنهوض بالأمل فوق أرض أكثر صلابة”.

كل التوفيق إلى الكاتب القدير جلال برجس، و نتطلع إلى المزيد من النجاحات له في مجال الكتابة العربية إن شاء الله.

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


التعليقات

أكثر المقالات قراءة