خمسة أخبار اجابية قد تُعيد لكم الابتسامة هذا الأسبوع

من كتابة
فريق حزر فزر

شاركوا المقال

في ظلِّ الأزمةِ الصِحيَّةِ الحَالِيَّةِ و انتشار الأخبارِ المُقلقةِ من الأفضل صُنعُ الاستثناء و البحثُ عن السَّعادة في أبسط التَّفاصيل.

و لهذا قرّرنا أن نُسلّط  لكم الضوء عن بعض الإيجابيَّات و الأخبار الطريفَةِ التِّي من شَأنِها أنْ تُحسِّن مِزاجكُم.

1. سِلْسِلة المقاهي ستاربكس تُقرِّر تشغيل موظّفين يُجيدون لُغةَ الإشارات 

نعم مثلما قرأتم …أخيرا قرّر الفرعُ اليابانيُّ لسلسة المقاهي الأمريكيَّة الشهيرة ستاربكس أخذ فئة ذوي الاحتياجات الخاصَّة بعين الاعتبار، فقد أعلنت الشَّركة عبر حسابها الخاصّ على التويتر عن افتتاح فرعٍ بمنطقة كوناتشي غرب طوكيو اليابانيَّة يضُمُّ تسعة عشر موظفًا يُجيدون لغة الإشارات.

و يرجعُ سببُ اختيار هذه المنطقة إلى تواجُد نسبةٍ عاليةٍ من السُّكان تُعاني من الصمّ و البكم. كما أنّ الشَّركة صرَّحت أنَّها عمدت إلى هذه اللَّفتة الإنسانيَّة لتُتِيح الفُرصة لذوي الاحتياجات بالاندماج اجتماعيا و لتسمح لهم بالاستمتاع بارتشاف قهوتهم المفضَّلة كمواطنين عاديّين. 

2. رجلٌ يبتكرُ طريقة ذكية لحمايةِ صديقته من نوبات الهَلَعِ 

طريقة ذكية لحمايةِ صديقته من نوبات الهَلَعِ

تُعدّ نوبات الهلع نوعًا من الاضطرابات النفسيّة التي تتميّز بحلقات خوفٍ مُتكررَّة تظهر من العدم و قد تصاحبها أعراضٌ أخرى كالدُّوار وآلام بالصَّدر وانقطاع بالنَّفَس. 

و قد شاركت امرأة أمريكيَّة تجربتها في كيفيَّة التخَلُص من هذه النوبات حيث ابتكر صديقها طريقةً بسيطةً و لكن ذكيَّة لحمايتها حيث ذكرت هذه الأخيرة أنّه وأثناء إصابتها بنوبة هلع طلب منها صديقها أن تضع مُكعَّب ثلج بفمهما.

و لدهشتها الكبيرة نجحت الفكرة حيث عادت المرأة لوعيها حالاً، و قد رَجَّحَ البعضُ أنّ برودة المُكعَّب الثلجِيِّ سببت لها صدمة و أعادتها إلى وعيها في الحين … 

و أنتم ما سبب نجاح الفكرة في رأيكم ؟ 

3. أيُّ الحمارين الوَحشيَّيْنِ ينظرُ إلى الكاميرا؟

بعد أن قام المصوِّر الهِنديُّ “صاروش لودهي” بزيارة  “ماساي مارا” إحدى أكبر محميَّات كينيا للحياة البريَّة، تَمكَّن من اتِّخاذِ واحدةٍ من أكثر الصُّور إثارةً للجدل: فبعد مُشاركته لها تضاربت الآراء حول أيّ الحمارين الوحشيَّين ينظر إلى الكاميرا.

و أنتم أعزّائي القُرّاء هل يمكنكم أن مُشاركة آرائكُم؟

4. رضيعٌ يهزمُ والده في تحدّي راب بضحكته اللَّطيفة

مُغنِّي الراب “بي دو” قرَّر أنْ يدخل في تحدٍّ مع ابنه الرَّضيع الّذي لا يُجيد حتَّى الكلام و لكنْ لسُوء حظِّهِ ضحكةٌ بريئةٌ من ابنه  كانت كفيلةً بحسْم التَّحدِّي

5. بطلٌ خارقٌ يَنجحُ في رسمِ الابتسامةِ على شفاهِ 100.000 طفلٍ مريضٍ 

أَنْ تكون بطلا خارقًا لا يتطلّبُ أنْ تتمتَّع بقُوّة غير عاديّة، بل يكفي أن تَرسُمَ الابتسامةَ و تفرح تلك الأرواح البريئة الّتي أنهكها المرض. 

و هذا تماما ما فعله الأمريكيُّ “يوري ويليامز” مُؤسّسُ الجمعيَّةِ الخيريَّة ” أبطال المُستقبل الخارقين و الأصدقاء” حيث يقوم يوري بزيارة الأطفال المرضى مُتنكِّرا بزيِّ سبايدر مان حاملا معه هدايا لهم.

و لم يكتفِ عند هذا القدر فحسب بل نظَّمَ أيضًا عدَّة قوافل للتبرُّع بالدَّم و بالألعاب و حرص على توفير الأكل و الطعام للأشخاص دون مأوى و عمل على زيارة دُورِ المسنِّين و ذوي الاحتياجات الخصوصيّةِ. 

كلُّ هذا للتَّخفيفِ عنهم وإدخال السَّعادة على قلوبهم خاصَّةً و أنّه مَرَّ بتجربةٍ مماثلةٍ بعدما فقد والدته جرّاء مرض السرطان، فرأى هذه التَّجربة كمصدر الهامٍ له و حَزم على الوقوف مع الأشخاص الّذين هم في حاجةٍ ماسّةٍ إلى مُساعداتِهِ.

إنّه لمِنَ المُمْتعِ أنْ نَتطلَّع على ما يحدث في هذا العالمِ و نَنْفَتِح على إيجابيَّاته و طرافةِ أحداثهِ.

نتمنَّى أنْ تنال إعجابكُم أخبارُ هذا الأسبوعِ و نشكركُم على وقتِكُم الثَّمِينِ المُقضّى في مُطالعة مَقَالاتِنَا المُمْتعة في موقعنا “حزّر فزّر”!

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟

Like Reaction
Like Reaction
Like Reaction
Like Reaction
Like Reaction

التعليقات

للتعليق، إنشاء اختبارات، كتابة مقالات، والعديد من المفاجئات، اشتركوا من هنا!

اترك تعليقا

أكثر المقالات قراءة

إختبارات شائعة