من هي أقدم مدينة في التاريخ 🤔 ؟ 13 حقائق عن فلسطين ستدهشكم!

شاركوا المقال

فلسطين … أمُّ البدايات وأمُّ النهايات

قد تتبادر إلى أذهانكم عند سماع اسم فلسطين صور للدَّمَ والقتال والحرب، لكن الواقع مختلفٌ تماماً، فعند زيارتكم لفلسطين ستُفاجَؤون بمدى جمال طبيعتها الساحرة وتراثها العريق وثقافتها المتجذّرة وتنوّعها الكبير.

فرغم صِغر مساحة فلسطين؛ إلّا أنّها تعدّ من أقدم وأجمل بقاع العالم؛ وذلك لطبيعتها الخلّابة الناجمة عن الاختلافات الواضحة في تضاريسها الطبيعيّة، والّتي تتباين ما بين مناطق صحراويّة ومناطق جبليّة، ومناطق للسهول الساحليّة تمتدّ  على مستوى سطح البحر حتّى المناطق الغوريّة؛ ممّا أدى إلى كون فلسطين متحفاً طبيعيّاً يزخر بثروةٍ هائلة. 

كما أنّها أوّل أرضٍ سكنها البشر في التاريخ، وهي أرض الأنبياء والبطولات ومهد الديانات السماويّة الثلاث، لذا في هذا المقال ستتعرّفون أعزّاءنا القرّاء على حقائق عن فلسطين لم تكونوا تعرفوها من قبل ستدهشكم حقّا ، هل أنتم جاهزون لتكتشفوا فلسطين كما لم تعرفوها من قبل؟ هيّا بنا!

1. يوجد فيها أخفض منطقة على سطح الأرض

يعدّ البحر الميّت الّذي يقع على خطّ  الحدود الفاصل بين دولتيْ فلسطين والأردن أخفض بقعة في العالم، حيث ينخفض عن مستوى سطح البحر بمقدار 430 م.

هذا المكان الّذي لا شبيه له على وجه الأرض هو موقعٌ سياحيّ فريد، لأنّه يجمع بين السياحة الطبيعيّة والعلاجيّة والترفيهيّة وحتى الدينيّة، فمباشرةً حينما تصلون إلى منطقة البحر الأحمر ستشعرون باختلاف الهواء المثقل برائحة البحر المليء بالأكسجين (نسبته 36%).

يسمّى البحر الميّت ببحر الملح أيضاً، وجاء مصدر تسميته بالبحر الميّت لخلوّه من الكائنات الحيّة، أمّا اسم بحر الملح فهو يعود لكثرة ملوحته الّتي تبلغ 34% وتعادل تسعة أضعاف ملوحة البحار الأخرى، ويحتوي البحر الميّت (نظراً لشدّة انخفاضه وملوحته) خصائص علاجيّة جمّة.

 وتحتوي مياهُه على أملاحٍ ومعادنَ مختلفة تساعد على شفاء الكثير من الأمراض، وتُستخدَم في صناعة مستحضرات التجميل، كما أنّ انخفاضه الشديد يعمل على فلترة الأشعّة فوق البنفسجيّة الّتي لها خصائص علاجيّة للجلد والتنفّس، والكثير من العلاجات الأخرى. 

1 1 حقائق عن فلسطين
1 2 حقائق عن فلسطين

2. ولد فيها سيدنا عيسى عليه السلام

من أهمّ الحقائق عن فلسطين أنّها مهد الديانة المسيحيّة، حيثُ وُلِد فيها سيّدنا عيسى المسيح (يسوع) عليه السلام، تحديداً في مدينة بيت لحم الّتي تبعد 10 كم عن القدس، وترتفع 775 متراً عن سطح البحر. 

وتعدّ مدينة بيت لحم من أهمّ  المدن عند المسيحيّين، ففيها واحدة من أقدم الكنائس في التاريخ وهي كنيسة المهد. أُطلق  عليها هذا  الاسم كونها بُنيت مكان ولادة سيّدنا عيسى عليه السلام، لتمثّلَ مهد الديانة كلّها. 

وهذا ليس السبب الوحيد الّذي اكتسبت منه أرض فلسطين أهمّيةً قُصوى  عند المسيحيّين، بالإضافة إلى كنيسة المهد في مدينة بيت لحم، تأتي كنيسة البشارة أكبر كنيسةٍ في الشرق الأوسط وتقع في مدينة الناصرة، الكنيسة الّتي عاش وكبر فيها السيّد المسيح.

أمّا كنيسة القيامة في مدينة القدس، فتعدّ أقدس الكنائس المسيحيّة وأكثرها أهميّةً وجمالاً، وهي واحدة من أشهر مواقع الحجّ  على وجه الأرض حيث يشقّ الملايين طريقهم إليها كلّ عام. فهي تحتوي أيضاً على المكان الّذي دُفن فيه المسيح والّذي يُطلق عليه اسم “القبر المقدّس”، ولقد أطلقت على الكنيسة تسمية “كنيسة القيامة” نسبة إلى قيامة المسيح من بين الأموات في اليوم الثالث من موته على الصليب. (نسبةً للاعتقاد والديانة المسيحيّة) 

2 1 حقائق عن فلسطين
2 2 حقائق عن فلسطين
2 3 حقائق عن فلسطين

3. رقصة الدبكة الفلسطينيّة

يعدّ الفلكلور الفلسطينيّ جزءاً من فلكلور بلاد الشام المتنوّع والمتشعّب، لكن تختلف الدبكة من مكان لآخر بل أنّها تختلف في فلسطين ذاتها، مثل دبكة الطيّارة ودبكة الدلعونا ودبكة زريف الطول ودبكة الدحِّيّة والعديد من الأنواع الأخرى، ويكاد لا يخلو عرسٌ فلسطينيٌّ منها.

تستند الدبكة إلى إرثٍ فنيٍّ وثقافيّ يمتدّ لزمن طويل عبر التاريخ، حيث تشتبك الأيادي خلال أدائها كدليل على الوحدة والتضامن، وتُضرب الأرجل بالأرض دلالة على العنفوان والمروءة، وترافقها أغانٍ تُعبّر عن عمق الانتماء إلى  أرض الفلسطينيّة الّتي يحبّها هؤلاء الرجال والنساء، وفيها الترحيب بالعائد من السفر، وفيها مداعبة الطفل، وذكرى الحبيب، وذكر أوصافه وجماله وخصاله، وفيها الفخر والحماسة.

3 حقائق عن فلسطين

4. يُحتفل بـ “الكريسماس” فيها 3 مرّات

على عكس مدن العالم الّتي تحتفل بعيد ميلاد السيّد المسيح (سيّدنا عيسى عليه السلام) مرّة واحدة كل عام، فإن هناك مدينة واحدة فقط تشهد احتفالات عيد الميلاد ثلاث مرّات في أقل من 30 يوماً!

يقع في قلب مدينة بيت لحم مهد سيّدنا عيسى عليه السلام كنيسة المهد الّتي تتزيّن ثلاث مرّات لهذه المناسبة، فالاحتفال الأوّل يبدأه المسيحيّون المنتمون إلى الكنيسة الّتي تعتمد التقويم الغربيّ في الـ 25 من شهر ديسمبر، ليأتي بعدهم مسيحيّو الكنيسة الشرقيّة محتفلين به في السابع من يناير، تليهم كنائس الأرمن والأرثوذوكس الّذين يحتفلون بهذه المناسبة في الـ19 من يناير.​​

تجعل هذه المناسبات الثلاث من مدينة بيت لحم مزاراً يقصده الحجّاج من كلّ بقاع العالم، لتتزيّن هذه المدينة لأكثر من 20 يوماً بالأضواء وأشجار عيد الميلاد.

5. يوجد فيها أقدم مدينة في التاريخ 

يقول عالم الرياضيّات والمؤرّخ البولندي جاكوب برونوفسكي “أريحا هي كيان التاريخ مصغّراً”، أي أنّ التاريخ كلّه بدأ من مدينة أريحا، فهي أوّل مدينةٍ سكنها البشر في التاريخ.

عمر مدينة أريحا أكثر من 12 ألف سنة، وتضمّ  المدينة آثاراً يرجع تاريخ بعضها إلى عصر الحجريّ، مثل مناجل من حجر الصوّان الّتي كانت تستخدم في حصاد القمح البريّ، الأمر الّذي يثبت أنّ زراعة القمح والشعير بدأت في فلسطين.

 كما أن مساهمة أريحا في الحضارة فريدةٌ من نوعها، فترويض الحيوانات وتدجينها واختراع الخزف حدث في أريحا القديمة قبل اختراعها بألف عام في بلاد الرافديْن ومصر، في حين أن أسوار أريحا وأبراجها بُنِيَت قبل أهرامات مصر بـ4000 عام، وتحوي العديد من الآثار الأخرى على مرّ العصور مثل مقام النبيّ موسى وقصر هشام وتلّ السلطان  … الخ.

أغلب كنوز هذه المدينة موجودة الآن في المتحف الفلسطينيّ بالقدس، لكنّ المؤسف في الأمر أن الاحتلال الإسرائيليّ استولى على هذا المتحف، وغيّر اسمه إلى “متحف روكفلر” ومنع تصوير هذه الآثار.

من أبرز الحقائق عن فلسطين أنّه وعلى الرغم من الانتشار العسكريّ في أراضيها وسرقة الآثار، إلّا أنّ مدينة أريحا وسط الضّفة الغربيّة لا تزال مصدر استقطاب عشرات آلاف السيّاح المحليّين والأجانب سنويّاً.

5 حقائق عن فلسطين

6. يغطّي أراضيها شجر الزيتون

شجرة الزيتون شجرةٌ مباركة، أقسم الله تبارك وتعالى بها في كتابه العزيز، حين قال: {وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ * وَطُورِ سِنِينَ * وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ} (سورة التين: 1-3). وقد امتدح اللّه “سبحانه  وتعالى” كُلّا من الزيتون وزيْته في ستّة مواضع أخرى من القرآن الكريم. 

ويهتمّ الفلسطينيّون كثيراً بزراعة أشجار الزيتون، الّتي يروْنها رمزاً لهم وأكبر دليلٍ زراعيّ على أن الفلسطينيّ متجذّر بهذه الأرض ومعمّرٌ فيها، إذ تغطّي أشجار الزيتون ما يقارب الـ 45% من مساحة فلسطين الكليّة. 

إحدى أجمل الحقائق عن فلسطين أنّه ستجدون فيها أقدم وأكبر شجرة زيتون في العالم، ويقدّر عمرها بأكثر من 5 آلاف سنة، ويغطّي حجمها أكثر من 250 متراً مربّعاً، ويمتدّ ارتفاعها إلى نحو 13 متراً، وجذورها إلى نحو 25 متراً تحت الأرض، ويصل إنتاج هذه الشجرة لوحدها إلى حوالي 500 كيلوغرام من الزيتون كلّ عام، إلّا أنّ إنتاجها انخفض في السنوات الأخيرة؛ نظرًا لقلّة الأمطار.

7. تشتهر بأزياء مميّزة

للملابس حكايات في حياة الشعوب، ويمثّل الثوْب الفلسطينيّ بصمة تراثيّة تتباهى بها المرأة الفلسطينيّة، ويتميّز بتفاصيله الدقيقة وجماله الأخّاذ، فخطوط الثوب والنقوش  المرسومة عليه لها دلالات محدّدة، حيث تستطيع معرفة المنطقة الّتي تنتمي لها السيدة ووضعها الاجتماعي من خلال تفاصيل ثوبها.

ورغم التطوّرات المتسارعة وصيحات الموضة الّتي تغزو كلّ مدن وأصقاع العالم، إلّا أنّ جمال الثوب الفلسطينيّ  دائماً ما يبرز بشكلٍ قويٍّ بينها، وتحرص الفلسطينيّات على التمسّك به للحفاظ على الثقافة الفلسطينيّة من التهويد والضياع. 

أمّا الكوفيّة فهي ببساطة عبارة عن غطاء رأس اعتاد الفلّاح الفلسطينيّ أن يرتديه لتجفيف عرقه أثناء حراثة الأرض ولوقايته من حرّ الصيف وبرد الشتاء.

واقترنت صورة الفلسطينيّ بالكوفيّة الّتي باتت الآن رمزا للوحدة الفلسطينيّة، وهي تعرف أيضاً بالحطّة بلونيها الأبيض والأسود، وتعكس بساطة حياة الفلّاح في قرى فلسطين، وكذلك الألوان الترابيّة لملابس الفلّاحين هناك، بعيداً عن ألوان حياة المدينة المتباينة والمغتربة عن بعضها، ولتصميمها معانٍ عميقة تجدونها في الصورة بالأسفل.

8. يقع فيها أولى القبلتيْن وثالث الحرميْن الشريفيْن

يتّخذ المسجد الأقصى في مدينة القدس الشريف مكانةً جليلة عند المسلمين، فهو أولى القبلتيْن أي أنّه كان القبلة الأولى الّتي كان يتوجّه إليها المسلمون في صلاتهم، وثالث الحرميْن الشريفيْن أي أنّه ثالث المساجد الّتي يُشَدّ إليها الرحال بعد المسجد الحرام ومسجد الرسول (ﷺ).

كما حَظِيت مدينة القدس، هذه المدينة المباركة المقدّسة، بالحظّ الأوفى والأوفر في معجزة الإسراء والمعراج: إليها كان الإسراء، ومنها كان المعراج؛ والتقى النبيّ (ﷺ) أثناء معجزة الإسراء والمعراج بباقي أنبياء الله، وصلّى بهم إماماً في المسجد الأقصى.

بقي المسجد الأقصى على مدى قرونٍ طويلة مركزاً لتدريس العلوم ومعارف الحضارة الإسلاميّة وميداناً للاحتفالات الدينيّة الكبرى والمراسيم السلطانيّة ويحجّ إليه المسلمون من كلّ أرجاء الأرض على مدار العام ليصلّوا فيه لأنّه المسجد الّذي تعادل الصلاة الواحدة فيه ألف صلاةٍ في غيره من المساجد. 

وفلسطين هي أرض المحشر والمنشر، بوّابة الأرض إلى السماء وبوّابة السماء إلى الأرض. ويُقصد بأرض المحشر أنّ الناس كلّهم يُجْمَعون فيها في آخر الزمان.

8 1 حقائق عن فلسطين
8 2 حقائق عن فلسطين

9. تخلو فلسطين من صالات السينما

تُعَدّ السينما من الفنون “الباهظة”؛ فميزانيّتها أعلى كثيراً من أيّ فنٍّ آخر مثل المسرح والموسيقى ونشر الكتب والرسم والنحت، لذلك فإنتاجات فلسطين السينمائيّة تُعَدّ شحيحة بسبب شحّ التمويل، ومن أغرب الحقائق عن فلسطين كذلك عدم وجود أيّ دور عرض رسميّة يمكن للمنتجين عرض أفلامهم فيها أو لعرض الأفلام الإنتاجات العالميّة، ولا توجد فيها مسارح عالميّة إلّا عدد من المسارح الصغيرة تابعة للمراكز الثقافيّة.

يمكننا القول إنّ فلسطين تخلو من صناعة السينما، وما تشهده منها محاولات فرديّة؛ فكلّ مخرج ومخرجة يبحث عن مصادر التمويل بنفسه حتّى يستطيع أن يُنتج فيلمه ليرى النور، لكن على الرغم من قلّتها إلّا أنّها وصلت بعيداً، وشاركت في أهمّ المهرجانات الدوليّة ونالت جوائز قيّمة.

9 حقائق عن فلسطين

10. تتمتّع بحياة بريّة غاية في التنوّع والبهاء

جمالٌ يتحدّث عن نفسه، ففي فلسطين تبوح الطبيعةُ بأسرارها لتقول أنّها غنيّةٌ بالتنوّع الحيويّ من حيواناتٍ ونباتاتٍ وأزهار، إذ تضمُّ أرضها نحو 2,665 نوعاً من النباتات البريّة منها 600 من أندر الأنواع، مها شقائق النعمان والنرجس البريّ  واللوتس والأقحوان وعصاة الراعي والسوسن والجوري البرّ والياسمين البرّيّ  والقائمة تطول.

وإحدى النباتات زهرة “سوسنة فقوعة” وهي من أنواع السوسن الملكيّ الّتي لا توجد في أيّ  مكان في العالم إلّا في فلسطين، وهي زهرةٌ فائقة الجمال ومهدّدةٌ بالانقراض، لذلك أصبحت اليوم الشعار الوطنيّ، لتسمّى “زهرة  فلسطين الوطنيّة”.

لذا إذا كنتم تخطّطون لزيارة فلسطين، فننصحكم بالذهاب في فصل الربيع أيْ في شهريْ أبريل ومايو، لترون سفوح الجبال والتلال مكتسية بغطاءٍ أخضر وتفوح منها رائحة الزيتون والزعتر والميرميّة والصنوبر مزيّنة بشتّى أنواع الأزهار ذات الألوان الزاهية والبهيّة، سيكون مشهداً يستحقّ  الزيارة بالتأكيد، ولن تندموا أبداً.

10 حقائق عن فلسطين

11. يتنوّع المطبخ الفلسطينيّ بأطباقه المتعدّدة

يتفرّد المطبخ الفلسطينيّ بتوابله المميّزة وأطباقه الفريدة ونكهاته المتعدّدة، ويراه الكثيرون بيت المطبخ الشاميّ الّذي يشتهر بأطباقه المتنوّعة، ويقوم أساس الأكل الفلسطينيّ على مقوّماتٍ أساسيّة تتمثّل باللحم والأرز والتوابل والألبان والبرغل والزعتر إضافة إلى الخضراوات والمكسّرات الّتي تضاف إلى أغلب الأطباق.

ومن أشهر أطباقه الشعبيّة الفول والفلافل والحمّص والشاورما، أمّا الأطباق الرسميّة فهي مثل المسخن والأوزي والمقلوبة والمنسف والكبة المقلية والمفتول والعديد من الأطباق الأخرى، وتعدّ المقلوبة والمسخّن الطبقيْن الأشهر على الإطلاق اللّذان انتشرا في بلاد الشام ومنها إلى دول عربيّة متعدّدة، مع إدخال بعض التعديلات والإضافات ليلائما كل منطقة وكل أسرة على حدة.

ومن حقائق عن فلسطين الجميلة أنّها تشتهر كذلك بحلويّات تتميّز بها عن شقيقاتها من الدول العربيّة، مثل الكنافة النابلسيّة والتمريّة وكعك العيد المقدسيّ والهيطليّة، كلّ  هذه الأطباق والأكلات والحلويّات تعدّ جزءاً بسيطاً من الثقافة الفلسطينيّة، الّتي ستكتشفون عنها أكثر عند زيارتكم لها و ستستمتعون بمذاقاتٍ لم تذوقوها من قبل. 

11 حقائق عن فلسطين

12. تحمل العديد من الأرقام القياسيّة

فلسطين كانت ولا زالت بلد الصمود والتحدّي، ويستمرّ الفلسطينيّون كلّ عام بتحطيم الأرقام القياسيّة في شتّى المجالات، واستطاعوا أن يرفعوا علم بلادهم عالياً، ويذكر معهد اليونسكو للإحصاء أن معدّلات الأميّة في فلسطين هي من الأقلّ  في العالم، حيث وصلت نسبة الأميّة في العام 2019 إلى ما نسبته 2.6% فقط!

فنجد أنّ أصغر طبيبة في العالم هي الفتاة الفلسطينية “إقبال الأسعد”، حيث بدأت دراسة الطبّ وهي بعمر الـ 14 عاماً، ودخلت موسوعة غينيس من قَبْل عن فئة أصغر طالبة جامعيّة في العالم، وصاحب أطول إضراب عن الطعام في تاريخ البشريّة: الأسير الفلسطينيّ سامر العيساوي، والّذي أمضى زهاء الـ9 أشهر من الإضراب المتواصل عن الطعام داخل سجون الاحتلال.

كذلك أُطلق في فلسطين أطول حوار إذاعيّ في العالم، وأقيم فيها أضخم مخيّم للتصوير الفلكيّ في العالم. وأصغر شاعرة عربيّة هي طفلة فلسطينيّة دخلت موسوعة غينيس، وهي الطفلة أمل شرّاب وتبلغ من العمر 14 عاماً وتقطن في قطاع غزّة. 

وفيها تمّـت حياكة وتطريز أكبر ثوْب في العالم، ثوب الفلّاحة الفلسطينيّة، والّذي وصل طوله إلى أكثر من 32 متراً، واستهلك 1500 م من القماش، وفيها أكبر قرص قطايف وأكبر لوحة زيتيّة في العالم وأكبر طبق مسخّن، والعديد من الأرقام القياسيّة الّتي سيطول ذكرها. 

13. تتميّز بجمال سواحلها

تعدّ سواحل فلسطين الممتدّة من رأس الناقورة حتّى قطاع غزّة من أجمل السواحل في العالم، إن لم تكن أجملها على الإطلاق، فتستقرّ هنا على أحد شواطئ البحر المتوسّط منذ الألفيّة الثالثة قبل الميلاد مدينة عكّا، وتعدّ عكّا الّتي أنشأها الكنعانيّون ومن ثمّة الفينيقيّون إحدى أقدم المدن الفلسطينيّة وفيها أحد أقدم الموانئ في العالم على الإطلاق، وتتمتّع عكّا بتراثها الأصيل وجمال شواطئها وأسوارها وروعة أزقّتها وشوارعها.

أمّا جنوب عكّا فتقع مدينة حيفا جارة الكرمل، المدينة الّتي تربط فلسطين بإفريقيا وأوروبا عبر موانئها وهي المركز التجاريّ والصناعيّ الرئيس لفلسطين، تتميّز مدينة حيفا بكثرة الأماكن السياحيّة فيها مثل حدائق البهائيّين ودير ستيلا ماريس كارمليت وكهف إيليا وبالطبع شواطئ المدينة إضافة إلى الكثير من المناطق الأخرى.

ثمَّ إلى عروس البحر الأبيض المتوسّط و درّة فلسطين، مدينة يافا الّتي يعني اسمها في اللغة السريانيّة “الجميلة”، مدينةٌ عمرها أكثر من 5 آلاف سنة فيها العديد من أجمل أماكن العالم، كانت قلب مشروع الحداثة في التاريخ الفلسطينيّ الحديث، حيثُ مرّت بفترةٍ كان يوجد بها 8 دور سينما كأحد أكثر المدن بالعالم، تعددٌ تقافيٌّ ودينيٌّ وحضاريّ شهدته المدينة في أوج تطوّرها في آخر القرن التاسع عشر.  

الحقيقة في الأمر أنّنا لو أردنا أن نذكر كلّ  مدن الساحل الفلسطينيّ وما تحتويه من روعةٍ وجمال لن تسعنا الصفحات ولا الكلمات، فهناك أيضاً مدن مثل الرملة واللّد وغزّة وعسقلان وغيرها من المدن الّتي لا تقلُّ جمالاً عمّا ذكرناه.

13 1 حقائق عن فلسطين
13 2 حقائق عن فلسطين

إذن، هل ألهمناكم زيارة فلسطين بعد 13 حقائق عن فلسطين؟

 كانت وستظلّ فلسطين إحدى أقدس الأماكن في العالم لأتباع الديانات السماويّة الثلاث، وما عرضناه اليوم من حقائق عن فلسطين هو جزءٌ بسيطٌ جدّاً من تاريخ وحضارة وثقافة وقدسيّة وجمال هذا البلد العريق، فالحديث عن فلسطين سيطول كثيراً، سواء كان حضاريّاً أو دينيّاً أو حتّى جغرافيّاً. 

نشكركم أعزّائنا قرّاء حزّر فزّر على إمضاء وقتكم معنا، أخبرونا في التعليقات أدناه أيّ الحقائق أثار إعجابكم أكثر، ولا تنسوْا المرور والاطّلاع على جديد موقعنا الّذي ستجدونه في الأسفل، دمتم سالمين. 

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


التعليقات

أكثر المقالات قراءة