فعلتها روسيا وصوّرت فيلمًا في الفضاء، لأوّل مرّة في التاريخ!

7azarfazar-picture
من كتابة
نيكول الطويل

شاركوا المقال

الفضاء كان مكانًا للاستكشاف، ثمّ للسياحة، والآن لتصوير الأفلام!

دخلت روسيا التاريخ كأوّل بلد يصوّر فيلمًا في الفضاء، وهو أوّل عمل سينمائي يسافر من أجله ممثل ومخرج إلى الفضاء.

وبذلك تكون البعثة الروسية قد حقّقت هذا الهدف قبل مشروع هوليود لتصوير أول فيلم طويل في الفضاء الذي أعلن عنه الممثل توم كروز سابقًا بالتعاون مع إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) وسبيس إكس.

فما قصّة هذا الفيلم؟

يحمل الفيلم اسم “التحدي”، وتدور أحداثه حول طبيبة تقوم بدورها الممثلة الروسية يوليا بيريسيلد التي تضطر إلى السفر خلال وقت قصير إلى محطة الفضاء الدولية من أجل إنقاذ حياة رائد فضاء.

وماذا في تفاصيل الرحلة إلى الفضاء؟

غادرت الممثلة بيريسيلد والمخرج كليم شيبينكو مع رائدَي فضاء حقيقيَّين هما أوليغ نوفيتسكي وبيوتر دوبروف محطة الفضاء الدولية على متن المركبة سويوز، وأمضوا 12 يومًا في الفضاء.

واللافت أيضًا أنّ المخرج اضطرّ لخسارة 15 كيلوغرامًا من وزنه قبل انطلاق مهمّته.

وأشار المخرج أيضًا إلى أن نصائح رائدَيْ الفضاء، الذين مثّلا ككومبارس، ساهمت في تطوير الفيلم، وذلك بفضل اقتراحهما بعض الإضافات والتعديلات التي أضفت على الحوار مزيدًا من العفوية، وهذا ما جعلهما يكتشفان أن لديهما موهبة التمثيل.

أمّا الممثلة بيريسيلد فأشارت إلى أنّها اضطرت إلى تثبيت كل أغراضها بشريط لاصق، بما في ذلك أحمر الشفاه والمسكرة. واعتبرت أن كل ثانية كانت بمثابة اكتشاف، ولم تتوقّع أنّ الأمر سيكون ممتعًا إلى هذه الدرجة.

ما قبل الرحلة ليس كما بعدها

بعد وصولهما إلى الأرض، تعلّمت الممثلة والمخرج كيفية المشي من جديد.

فقد شعرت الممثلة وكأنّها تخطو في الماء وأنّها تتعلّم المشي من جديد، أمّا المخرج فشعر وكأنّ دخانًا يحيط به وأنّه في أرجوحة.

وذلك بعد إمضائهما 12 يومًا فقط في الفضاء، فما حال روّاد الفضاء!

لكن لا أهمية لذلك، فهما قد خاضا تجربةً لا تُنتسى وربّما لن تتكرّر أبدًا، وإنّهما طبعًا محظوظان للغاية. فهناك أشخاص تحلم بفرصةٍ كهذه، مثل هذا الشخص الذي دفع 28 مليون دولار لقضاء 3 دقائق في الفضاء.

فما رأيكم يا أصدقاء؟ إن طُلِب منكم السفر في رحلة إلى الفضاء للقيام بتجربةٍ ما، هل توافقون؟ أم أنّكم لا تمتلكون الجرأة الكافية للقيام بذلك؟

هيّا أخبرونا في التعليقات، فنحن نحبّ أن نعرف مدى حبّكم لاكتشاف الفضاء وخوض التجارب الفريدة من نوعها في الحياة.

لكن قبل القيام بذلك، اكتشفوا إن كنتم تملكون معلومات كافية لتكونوا روّاد فضاء في هذا الاختبار، وتعرّفوا أيضًا على الطعام الذي يتناوله روّاد الفضاء في رحلاتهم.

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


التعليقات

للتعليق، إنشاء اختبارات، كتابة مقالات، والعديد من المفاجئات، اشتركوا من هنا!

اترك تعليقا

أكثر المقالات قراءة

إختبارات شائعة