اكتشاف مثير من عصر الديناصورات : سلحفاة بحجم الإنسان وبيضة فيها جنين!

من كتابة
ليليان ملي

شاركوا المقال

سلحفاة بحجم انسان؟

قبل نحو 90 مليون عام، وتحديدا فيما يعرف اليوم بمنطقة وسط الصين، وضعت سلحفاة عملاقة بيضة بحجم كرة التنس، قشرها كثيف للغاية، ظلت هذه البيضة لعشرات الملايين من السنين تحافظ على جنين بداخلها!

سلحفاة بحجم الإنسان

وقالت دارلا زيلينيتسكي، الأستاذة المشاركة في علم الأحياء القديمة بجامعة كالغاري في كندا، والباحثة الرئيسية في الدراسة، إن المزارع الصيني اكتشف البيضة في مقاطعة خنان، وهي منطقة تشتهر بآلاف بيوض الديناصورات التي وجدها الناس هناك على مدار الثلاثين عاما الماضية.

لكن زيلينيتسكي تلفت إلى أن بالمقارنة مع بيض الديناصورات، فإن بيض السلاحف – خاصة تلك التي تحتوي على أجنة محفوظة – نادرا ما تتحلل لأنها صغيرة جدا وهشة.

ووفقا لما توصل إليه الفريق البحثي فإن سمك قشر البيضة المكتشفة أكثر سمكًا ب٦ مرات من قشر بيض الدجاج.

تطور الجنين

واستخدم الباحثون التصوير المقطعي الدقيق لإنشاء صور افتراضية ثلاثية الأبعاد للبويضة وجنينها، ومن خلال مقارنة هذه الصور مع أنواع السلاحف الحية ذات الصلة البعيدة، وجد الباحثون أن الجنين قد تطور بنسبة 85 في المئة تقريبًا.

ولاحظ الفريق أن جزء من قشر البيض مكسور، لذلك “ربما حاول الفقس”، لكنه فشل على ما يبدو، لكن لم تكن هذه البيضة هي الوحيدة التي عثر عليها من هذا الزمن البعيد؛ حيث أُكتشف اثنتين من قوابض البيض – ذو القشرة السميكة – في مقاطعة خنان تعود إلى العصر الطباشيري!

من عصر الديناصورات..إلى ٢٠١٨

ويعود اكتشاف بيضة السلحفاة لمزارع صيني، وجدها عام 2018، وتبرع بها لإحدى الجامعات، ووفقا للعلماء، تُلقي هذه العينة الضوء على سبب انقراض هذه السلاحف الأرضية، منذ 66 مليون سنة في نهاية العصر الطباشيري، عندما ضرب مذنب الأرض وقتل الديناصورات آنذاك.

كما يرجح الباحثون أن هذا النوع من السلاحف لم يستطع التكيف مع “التغيرات المناخية والبيئية الأكثر برودة بعد الانقراض الجماعي في نهاية العصر الطباشيري”.

via GIPHY

ما رأيكم بهذا الاكتشاف المثير؟ ماذا لو لازالت هناك بيوض أخرى غير مكتشفة لهذه السلاحف ستفقس قريبًا؟ 

لربما علينا الانتظار لنعرف.

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


التعليقات

للتعليق، إنشاء اختبارات، كتابة مقالات، والعديد من المفاجئات، اشتركوا من هنا!

اترك تعليقا

أكثر المقالات قراءة

إختبارات شائعة