هل سمعتم يوما باضطرابات الطعام؟ تابعوا الحوار بين اليوتيوبر ليلى مراد والاختصاصية ندين عنداري

من كتابة
ميراي خطار

شاركوا المقال

مَن منّا لا يحب أن يتمتع بجسم رشيق وجميل وبصحة جيّدة؟ 

للأسف، في بعض الأحيان، هذه الرغبة قد تتطوّر إلى اضطراب يؤثر على الإنسان نفسه.

ولهذه الغاية نشرت اليوتيوبر ليلى مراد فيديو غنيّ بالمعلومات الصحية تناول في قالب شيّق، ممتع وسهل معلومات عن موضوع إضطراب الطعام، ضمن مقابلة مع الإختصاصية د.ندين عنداري حلبي.

هل تريدون كل التفاصيل؟ اكتشفوها في المقال أدناه!

1. تعرفوا على إضطراب الطعام وأنواعه:

  • الإفراط في تناول الطعام
  • فقدان الشهية العصبي
  • الشره العصبي أو التقيّؤ للتخلص من الطعام
  • الهوس بالطعام الصحي
  • هوس بناء الأجسام غالبا ما نراها عند الرجال
  • متلازمة الأكل الليلي

هل كنتم تعرفون كل هذه الأنواع من إضطرابات الأكل 😱؟

2. هل تعرفون أن الأطفال في عمر 12 أو 13 عاما أو حتى أقل قد يعانون من اضطرابات الطعام؟

نعم، هذا ما أكدته الاختصاصية ندين عنداري، وهذا كلّه يعود الى الضغط الذي تمارسه وسائل التواصل الاجتماعي على الأطفال في هذا العمر، حيث يعتقدون أن الثقة بالنفس تأتي من الجسم الرشيق والجميل.

3. طريق التعافي يبدأ بطلب المساعدة

اضطراب الطعام لن يبقى مدى الحياة، ولكن مسيرة التعافي منه ليست سهلة وفيها الكثير من المطبات، والأهمّ في الأمر هو عدم الخجل من طلب المساعدة من متخصصين في هذا المجال، إلا أنه للأسف عددهم قليل جداً في البلاد العربية.

ونصحت د. ندين باتباع خطوات للتعافي يحددها كتاب Overcoming Binge Eating.

4. وليلى تشارك قصتها الشخصية مع إضطرابات الطعام

ومن أكثر اللّحظات المؤثّرة في الفيديو، هي عندما شاركت ليلى جزءا من تجربتها مع اضطرابات الطعام، وكيف استطاعت وحيدة أن تجتاز هذه المرحلة الصعبة من حياتها.

 تؤكد اليوتيوبر ليلى مراد في الفيديو ضرورة عدم التقيّد بالخرافات أو المعتقدات الخاطئة، كفكرة أن الأكل ليلا يؤدّي الى السمنة أو ضرورة إلغاء الدهون من الجسم… وتشير إلى أن السبب الرئيسي خلف شفائها هو تغيّر هذه المفاهيم بنظرها.

يمكنكم مشاهدة الفيديو كاملا هنا!

وفي الختام، نتمنى كل التوفيق لليلى ونشكرها على هذا النوع من المحتوى الممتع والمفيد في آن!

وشكراً لكم على متابعة المقال. ما رأيكم بهذا الموضوع؟ ومن هم اليوتوبرز الذي يجب أن نتابع أخبارهم؟ شاركونا في التعليقات! 

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


التعليقات

للتعليق، إنشاء اختبارات، كتابة مقالات، والعديد من المفاجئات، اشتركوا من هنا!

اترك تعليقا

أكثر المقالات قراءة

إختبارات شائعة