تعرفوا على 6 أغاني تصدرت الترند تضامنا مع فلسطين

شاركوا المقال

في تعبير راقٍ وجميل عن تضامنهم مع القضية الفلسطينية، اختار المؤثرون العرب نشر الأغاني عبر صفحاتهم.

تنوعت هذه الأغاني بين الوطنية، الشعبية والراب والروك وأثبتت أن الغناء يستطيع أيضا التأثير في الانتفاضة الشعبية، ويمكنه كما الكلمة إيصال رسالة الحب والتضامن مع الشعب الفلسطيني.

فما هي أجمل أغاني التضامن مع فلسطين التي انتشرت في الأيام الأخيرة ولاقت رواجا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي؟

1. “موطني” للنجم محمد عساف

نجم أراب أيدول الفلسطيني محمد عساف، نشر عددا من المنشورات عبر صفحاته الخاصة على وسائل التواصل الاجتماعي دعماً للقضية الفلسطينية، وآخرها تأديته للأغنية الشهيرة موطني، التي تثير المشاعر الوطنية والعاطفية لدى كل الشعوب العربية.

آداء عسّاف الرائع لهذه الأغنية والذي ينبع من القلب، شاهده ما يفوق الستمئة ألف مشاهد على صفحته على انستغرام.

2.  أهل مصر لم ينسوا فلسطين في العيد

وفي أغنية جميلة، تحمل كل مشاعر الحب والتضامن مع الشعب الفلسطيني، أدّى الفنان المصري رامي صبري أغنية بعنوان “‎القضية مكملة”، من كلمات تامر حسين والحان رامي صبري، رؤية فنية: رامي صبري وجلال الحمداوي، ونشرها على صفحته على انستغرام.

الأغنية لاقت إعجابا كبيرا من متابعي رامي وتخطت المشاهدة على الفيديو الأربعين ألف.

3.  ماذا عن الأغنية الشعبية؟

نبقى في مصر، حيث نُشر مقطع فيديو ل “شباب منشية النوبة بأسوان”، وهم يغنون لفلسطين “يالعمارة” في أول أيام عيد الفطر، وقد بدا الحب في طريقة آدائهم للأغنية في رسالة منهم لبث الأمل في نفوس الشعب الفلسطيني.

4. الفن رسالة جميلة

الفنان السوري أهدى أغنية “أقصانا” للشعب الفلسطيني، معبّرا عن حبّه وتضامنه مع القضية الفلسطينية.

5.  شباب فلسطين يغنون الراب

باللّغة الانجليزية، وعلى وقع موسيقى “الراب”، أراد الشاب الفلسطيني الأصل مغني الراب mca.rap أن يوصل صوت مدينته غزة الى كل العالم.

وقد ترافقت الأغنية للشاب الموهوب مع فيديو تم تصويره وسط الحطام والدمار الذي حلّ بالمدينة.

6. قصيدة مغناة على موسيقى الروك

ومن ثوّار مصر إلى ثوار فلسطين، أهدى الفنان رامي عصام قصيدة مغناة، على موسيقى الروك، تعبّر عن نبض الانتفاضة الفلسطينية بعنوان “مقاومة”

في الختام، نشكر كل الفنانين واليوتيوبرز الذين تضامنوا على طريقتهم مع القضية الفلسطينية عبر نشر الأغاني التي استطاعت تسجيل أرقام قياسية والوصول الى الترند عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ونحن بدورنا نشكركم على متابعة المقال، هل تجدون أن الأغاني قادرة على إيصال صوت القضية الفلسطينية؟ شاركونا آراءكم في التعليقات.

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


التعليقات

أكثر المقالات قراءة