التحديق لساعات إلى حائط .. تعرّفوا على أسوأ الوظائف في العالم

من كتابة
أيمن سليمان عبد الملاك

شاركوا المقال

صراع البقاء من أجل الراتب مع أسوأ الوظائف في العالم!

قد تعتقدون أنّكم عالقون في واحدة من أسوأ الوظائف في العالم، لكنّكم ستعرفون من هذا المقال أن أيّ وظيفة غير الوظائف الثلاثة عشر التالية بالتأكيد هي وظيفة جيدة.

تخيّلوا أن تجلسوا بالساعات وأنتم تحدّقون في حائط مدهون حديثا لتقييم تغيير درجات ألوان الدهانات، أو أنّكم مضطرّون لتنظيف مَسرح جريمة بشعة. ولكن ليس ليوم او اثنين بل طوال حياتكم ستجمعون الأشلاء وتمسحون الدماء، أو تتّصلون بشخص لعرض جديدكم في الشركة ليُتحفكم بأسوأ الألفاظ و السبّ و الشتم دون داعٍ .

الرحلة التالية قاسية وتحتاج منكم شجاعة كبيرة للتعرّف على المزيد من أسوأ الوظائف في العالم.

1. حارسُ على قصرِ بَكنغهام.. أسوأ الوظائف في العالم

تُعدّ وظيفة حارس قصر بكنغهام من أسوأ الوظائف في العالم، ففيها يمضي الحارس ساعات في تنظيف المَلابس وتلميع الأحذية، ثمّ يقضي ساعات واقفًا دون حركة في إحدى زوايا القصر، وأسوأ ما يواجه الحارس هُم السيّاح الّذين يصرّون على مضايقة الحارس في عمله، ويأخذون صورا لهم في وضعيّة ثابتة ، وكأنهم من بين معروضات المتحف.

2. مُكافحةُ الحشرات حيث الخطر والرعب

العمل كفنّيّ لمكافحة الحشرات، لا يعني فقط البحث عن أوكار الفئران والنمل والصراصير والعناكب، بل أيضًا يعني التعامل مع كيماويات سامّة وخطيرة، قد تؤثر على صحّة الإنسان وتجلب له أمراض عديدة والعائد الماديّ لا يُعوِّض عن تلك المخاطر.

3. مُختَبِر الروائح.. حظّك اليوم

ما رأيكم أنّ تقضوا يومكم في شمّ روائح الإبطين لعدد من الأشخاص! بالطبع تبدو وظيفة كريهة الرائحة، ولكنّها وظيفة حقيقيّة لعدد من الأشخاص بالعالم، وتُعدّ من أسوأ الوظائف في العالم، الوظيفة الرئيسة هي شمّ المُنتجات لتحديد فاعليّتها، قد يكون المنتج علبة طعام شهيّة، أو قد يكون مُزيل عرَق، وبالتالي على الموظظّف شَمّ رائحة إبط المشاركين بالتجرّبة، لتحديد فاعليّة المُنتج.

4. مراقب جفاف الطلاء.. حيث الملل اللانهائي

لن تجدوا ما هو مملّ أكثر من هذه الوظيفة : شخص يجلس أمام حائط فارغ ليراقب الطلاء الجديد حَتّى يجفّ، ومن دور هذا الموظّف أنّ يُراقب تغيّر الألوان حتّى تجفّ على مختلف الحيطان ، ويظلّ ثابتًا مُحدّقًا في الحائط لساعات طويلة ومملّة.

5. منظّف مسرح الجريمة.. أسوأ الوظائف في العالم

بعد انتهاء المُحقّقين من فحص مَسرح الجَريمة، وأخذ الأدلّة الجنائيّة فقط، أمّا ما بقي من دماء أو فوضى فعلى مُنظّفي مَسرح الجريمة تَنظيفه. إذْ يواجه مُنظّفو مسرح الجريمة مشاهد مقزّزة سواء أ كانت أشلاء صغيرة أو دماء أو بقايا سموم وأوساخ ومقتنيات مكسورة وقد يُجرح المنظّف أثناء تأدية عمله. وبذلك تعدّ هذه الوظيفة من أسوأ الوظائف في العالم بالنسبة لمستوى الخطر البدنيّ والنفسيّ.

6. مُنظّف المجاري .. حيث الخطر المحدّق

حتى مع التطور التكنولوجيّ، مازالت وظيفة مُنظّف المجاري أو المفتّش الصحيّ للمجاري ، من أسوأ الوظائف في العالم، بسبب الرائحة الكريهة وظروف العمل السيّئة، حيث يتعرّض الموظّف إلى أمراض جلديّة وأمراض الصدر والدم، بسبب تنظيف تلك المجاري، بالإضافة إلى الأجور الزهيدة. وفي الهند، يموت عدد كبير من منظّفي المجاري يوميّا، بسبب الظروف السيّئة.

7. مُتذوّق طعام الحيوانات الأليفة

يَنفر أغلبنا من التفكير فقط بتناول طعام الكلاب أو القطط الأليفة، ولكن أغلب العاملين كمتذوّقين لطعام الحيوانات الأليفة، أصبحوا لا يشعرون بهذا النفور. و تكمن صعوبة هذه الوظيفة في تذوّق مُنتجات سيّئة الطَعم والرائِحة، مع إمكانيّة الإصابة بالتسمّم الغذائيّ، ولكن من ناحيّة أخرى يجني موظّفوا هذه المهنة دخلا يتراوح بين 34 ألف دولار إلى 100 ألف دولار سنويّا إذن، على الأقلّ تُعدّ مهنة مُربحة.

8. شرطيّ المرور من أسوأ الوظائف في العالم

يُعاني ضبّاط المرور من أسوأ المواقف اليوميّة، سواء من سائقين غاضبين من الازدحام وأحيانًا تُلقى عليه القمامة والزجاجات الفارغة بدون سبب، لذلك يجب على الشرطيّ ألاّ يأخذ الأمور على محمل شخصيّ ليتمكن من أداء عمله، وهذا في حد ذاته مرهق ذهنيّا ونفسيّا، على المدى الطويل.

9. العمل كتميمة ترويجية في المحلات التجارية

من أسوأ الوظائف والأقل أجرًا هو العمل كتميمة ترويجيّة، في يوم ما سيكون عليكم ارتداء زيّ دجاجة للترويج لمطعم وجبات الدجاج، وفي يوم آخر، قد يكون عليكم ارتداء ملابس شخصيّة كرتونيّة، والتلويح بلافتة لجذب المارّة، أو كمحاولة لإسعاد الأطفال في الملاهي، فينتهي الأمر بصراخ الأطفال عليكم، أسوأ ما في الوظيفة هو تنمّر المارّة وسخريتهم، بل وقد يحاول بعض الأطفال إيذاء العامل ويأخذ ذلك مأخذ الدعابة والسخرية.

10. مُشغّل موسيقى الحفلات DJ

العمل كمشغّل موسيقى الحفلات والأعراس يتضاءل مع مرور الوقت للتقدّم التكنولوجيّ، لأنّ هذه المهنة بالفعل من أسوأ الوظائف في العالم، العمل يكون دئمًا في مناخ من الضوضاء والأضواء الضعيفة الّتي تؤثر سلبًا على الصحّة العقليّة والقدرة على التركيز، والسهر يوميّا، بالإضافة إلى الحاجة للتعامل مع الزبائن الغاضبة و عدم رغبتهم بهذا النوع من الأغاني.

11. مسوِّق عبر الهاتف

مهنة المسوِّق عبر الهاتف تعتمد على إجراء مكالمات عشوائيّة مع عملاء محتملين لإقناعهم بشراء منتج أو خدمة معيّنة، ولكن مع التطوّر أصبحت وظيفة مُملّة وسيّئة لأنّ أغلب العملاء يرون أنّها مكالمات مُزعجة ولا يرغبون حتى في سماع ميزات المُنتج المعروض، ولذلك يواجه المسوّقون الكثير من الإهانات اللفظيّة، أو غلق الهاتف بوجوههم دون تحذير مُسْبق. ويضطر المسوّق إلى إجراء اتصالات هاتفيّة، دون توقّف.

12. عالم الحشرات الشرعيّ

هي وظيفة نادرة ولكنّها من أسوأ الوظائف، تعتمد على دراسة الحشرات الّتي ترتبط بوقوع جريمة. ويتعامل المختصّون مع هذه المهنة باستخدام حشرات ميّتة وجُثث للكشف عن علاقة الحشرات بالجثّة وسبب وفاتها ، لذلك وجب أن تكون هذه الوظيفة ضمن قائمة أسوأ الوظائف في العالم.

13. منظّف العلكة من الطرقات والشوارع

مجموعة كبيرة من الناس يمضغون العلكة ثمّ يلقون بها في مكان عامّ وفي بعض البلدان يتم توظيف مسؤول نظافة متخصّص في إزالة العلكة. لكنّ بعض أنواع العلكة تلتصق بشدّة على الأرضيّات، بحيث تحتاج لمجهود كبير من المنظّف لإزالتها.

ما رأيكم أصدقائنا؟ هل على أصحاب أسوأ الوظائف في العالم أن يكمّلوا بقيّة حياتهم فيها أم يغيّروها حتّى لو ببديل أقلّ؟ أخبرونا في التعليقات .

شكرًا على وقتكم، وإذا أردتم مطالعة مقالات أخرى، يمكنكم زيارة موقعنا حزّر فزر. دمتم بخير😍

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


التعليقات

للتعليق، إنشاء اختبارات، كتابة مقالات، والعديد من المفاجئات، اشتركوا من هنا!

اترك تعليقا

أكثر المقالات قراءة

إختبارات شائعة