لسلام داخلي وإيجابية أكثر في نهاية هذا الأسبوع ... 5 نصائح من أحمد الشقيري

من كتابة
ميراي خطار

شاركوا المقال

هل تبحثون عن السلام الداخلي؟ وعن حقائق ضائعة؟

كثيرة هي السلبيات التي تحيط بنا، آفات مجتمعية بالجملة هموم ومشكلات، قد تحبط في الكثير من الأحيان عزيمتنا.

في هذا المقال، ستكتشفون مع الإعلامي والباحث عن السلام الداخلي أحمد الشقيري أفكارا ستجعلكم تفكرون مرتين قبل أن تحزنوا أو تشعروا باليأس أو الإحباط. 

يطرح أحمد الشقيري في برنامجه “السين” عبر وسائل التواصل الاجتماعي أفكارا جديدة، و مواضيع تجعلنا نفكر بإيجابية ونغوص في أفكار بعيدة عن السلبية، حيث سنرى الوجه الآخر للحياة، الوجه المشرق و النصف المليء من الكوب، حيث التعاطي مع الناس أسهل.

كل هذا يقدمه الشقيري في قالب سلس بالاضافة الى حديثه الجميل الذي يدخل الى القلب بسهولة.

ونحن اخترنا لكم بعضا من أفكار أحمد الشقيري تابعوها معنا. 

1. العطاء أقصر الطرق للسعادة… ماذا عن الرضا؟

إذا أردتم البحث عن السعادة، وتريدون أقصر الطرق للوصول اليها، ابحثوا عن العطاء، أما اذا أردتم أن تعيشوا بسلام مقتنعين بما أعطاكم إياها الله فابحثوا عن الرضا.

2. في العشرينات والثلاثينات: أنا الصح… إنتظر إلى ما بعد الأربعين

يقول أحمد الشقيري، إن تفكير الإنسان وسلوكه يتغير من عمر العشرين والثلاثين إلى عمر الأربعين، فهو يعتقد أن الدنيا تدور حوله وأنه الصح، إلا أنه في الأربعين يكتشف الصح من الخطأ.

وأنتم هل مررتم بتجربة الفرق بين الثلاثين والأربعين؟

3. جرّب، غامر، تعلّم، اذهب نحو الطاقة الايجابية

يشدد أحمد الشقيري في نصائحه دائما على تجربة أشياء جديدة، ويركز خاصة على الهوايات التي ستجعلكم تخرجون من الروتين وتُبعد عنكم الطاقة السلبية، خصوصا بالنسبة للشباب فالهوايات من شأنها أن تبعدهم عن الآفات المجتمعية السيئة والخطرة.

4. العنصرية

من المواضيع الشيّقة التي طرحها أحمد الشقيري في برنامجه السين هي العنصرية، وينصح أحمد الشقيري بالابتعاد عن كل ما له علاقة بها لأنها تعتبر تحجيم للعقل.

5. كلام الناس: دعوا عقلكم يقوم بدور “المنخل”

هل تعلمون كم يؤثر كلام الناس على عقولنا وأفكارنا ومسار حياتنا، هل تعلمون كم عدد الأشخاص الذين يتأثرون بالانتقادات وبكلام الناس الذي لا يكون أغلب الأحيان في مكانه؟

نصيحة أحمد الشقيري لكم: دعوا عقلكم يقوم بدور “المنخل”، فيختار الكلام الجيّد ويمسح القبيح منه.

وأنتم هل تتأثرون بكلام الناس؟

أخيرا، متابعة أحمد الشقيري، عبر انستغرام أو يوتيوب وعبر نامجه السين، هو ليس أمرا ممتعاً فقط، إنما يجعلكم تغوصون في داخل أعماقكم، فتبحثون عن حقيقة ضائعة أو عن ميزة تائهة، أو عن ايجابية من شأنها أن تغير حياتكم برمتها، فنصيحة لا تفوتوا متابعته.

شكرا لقراءة المقال، أي من أفكار أحمد أثرت بكم بشكل كبير وتريدون تجربتها؟ شاركونا في التعليقات. 

شاركوا المقال

كيف وجدتم مقالنا؟


التعليقات

للتعليق، إنشاء اختبارات، كتابة مقالات، والعديد من المفاجئات، اشتركوا من هنا!

اترك تعليقا

أكثر المقالات قراءة

إختبارات شائعة